اعتقالات وهدم منشآت وانتهاكُ المقابر.. أبرز اعتداءات الاحتلال خلال تشرين أول

القدس المحتلة القسطل: بلغ عدد المعتقلين خلال شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي 232 معتقلًا من مدينة القدس المحتلة، كما تم هدم 11 منشأة لمنشآت سكنية وتجارية في العاصمة، وأُصدر 13 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى والقدس، وذلك بحسب مركز معلومات وادي حلوة.

وقال المركز في تقريره الصادر اليوم الإثنين، حول انتهاكات الاحتلال في مدينة القدس خلال تشرين أول/ أكتوبر الماضي، إن سلطات الاحتلال لم تكتفِ بسياسة الانتهاكات والاعتداءات على المقدسيين من خلال عمليات الهدم وتنفيذ الاعتقالات اليومية، بل طالت الانتهاكات بحق الأموات، بتجريف أرض مقبرة اليوسفية وتحويلها إلى حديقة عامة.

وبيّن أن بلدية الاحتلال وسلطة الطبيعة حوّلت جزءاً من مقبرة اليوسفية (صرح الشهداء) إلى حديقة عامة، بعد سماح المحكمة لها باستئناف العمل داخل أرض المقبرة ورفض الاستئناف الذي قدمته لجنة رعاية المقابر الإسلامية الذي طالبت فيه بوقف التجريف والنّبش والحفر في المقبرة.

وعملت طواقم الاحتلال على مدار الأسبوعين الأخيرين من شهر تشرين أول الماضي على تحويل أرض المقبرة إلى حديقة، فأغلقت مداخلها ووضعت الأسوار الحديدية والأسلاك ومنعت الدخول إليها، ووضعت الألواح الحديدية والأتربة والعشب ورشاشات المياه فيها.

وعلى مدار عدة أيام اعتصم المقدسيون على باب المقبرة محاولين الدخول إليها لمنع العبث بالقبور الموجودة، كما أدوا الصلوات في المكان، حيث قمعت قوات الاحتلال التواجد عدة مرات بالقنابل والضرب وتنفيذ الاعتقالات والإبعادات عن المقبرة.

اعتقالات..

رصد مركز معلومات وادي حلوة 232 حالة اعتقال من المدينة خلال الشهر الماضي بينها؛ 7 حالات اعتقال لأطفال دون سن الـ12 عامًا، و102 من الفتية، و7 إناث بينهن قاصرتان.

وأوضح أن هناك أكثر من 100 حالة اعتقال ميدانية من شوارع القدس؛ باب العامود، باب الساهرة، والمناطق المحاذية لهما، ومن مقبرة اليوسفية.

وتعمدت قوات الاحتلال ملاحقة الشبان والفتية خلال تواجدهم وجلوسهم في منطقة باب العامود، واعتدت عليهم بالضرب والقنابل والمياه العادمة، وأوضح المركز أن معظم المعتقلين أفرج عنهم بشرط الإبعاد عن مكان الاعتقال.

وتعمدت القوات ضرب المعتقلين خلال الاعتقال والاحتجاز داخل غرف المراقبة في منطقة باب العامود، وبعضهم حُول للعلاج في المستشفيات وهو قيد الاعتقال.

كما أصدرت سلطات الاحتلال ثلاثة أوامر اعتقال إداري بحق الأسرى المقدسيين.

هدم..

واصلت بلدية الاحتلال عمليات الهدم في مدينة القدس، وتصاعدت عملية الهدم الذاتي القسري، حيث يجبر المقدسي على هدم منزله بنفسه تفاديًا لدفع غرامات باهظة (أجرة الهدم لطواقم البلدية والقوات المرافقة لها).

ورصد المركز هدم 11 منشأة خلال شهر تشرين أول؛ من بينها 8 منشآت هُدمت ذاتيًا بأيدي أصحابها.

قرارت إبعاد

وأصدرت سلطات الاحتلال خلال تشرين أول الماضي 13 قرار إبعاد، إحداها بحق خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، إضافة إلى 7 قرارات إبعاد عن المسجد الأقصى، و4 عن البلدة القديمة، وحالة واحدة عن القدس.

وضمن سياسة ملاحقة الأسرى المحررين، صادق ما يسمى بوزير العدل في حكومة الاحتلال والمستشار القضائي، على قرار سحب الهوية من الأسير المحرر صلاح الحموري بحجة تشكيله خطرًا على أمن دولة الاحتلال وعدم الولاء لها، ونشاطه في الجبهة الشعبية.

وقطعت سلطات الاحتلال التأمين الصحي عن الأسير المحرر محمد فرحان الذي قضى في سجون الاحتلال أكثر من سبع سنوات.

وبقرار من وزير الأمن في حكومة الاحتلال منعت سلطات الاحتلال فعاليتين في القدس الشهر الماضي، رياضية في برج اللقلق بالبلدة القديمة، وأخرى ثقافية ترفيهية في دير بيت ابراهيم بحي رأس العامود ببلدة سلوان.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى