خلال إحياء ذكرى المولد النبوي.. الاحتلال يعتدي على الأهالي ويعتقل صحفيين

القدس المحتلة- القسطل: اندلعت مواجهات بين شرطة الاحتلال وشبان مقدسيين ظهر اليوم في منطقة باب العامود؛ عقب اعتداء قوات الاحتلال على طفل مقدسي بالضرب على وجهه، بالتزامن مع إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف.

وأفاد مراسل القسطل أن شرطة الاحتلال اعتدت على طفل مقدسي لم يتجاوز عمره الـ 10 سنوات بالضرب على وجهه، في منطقة باب العامود.

وأوضح أن أحد الأطفال حاول رفع العلم بوجه الجنود، ثم اندلعت مواجهات في المنطقة بين قوات الاحتلال والشبان.

وأثناء المواجهات، اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على الشبان والأهالي، وأطلقت صوبهم قنابل صوت.

كما اعتقلت قوات الاحتلال مراسل القسطل أحمد أبو صبيح، ومراسلة القسطل نسرين سالم، وفتاة مقدسية، بعد أن اعتدت عليهم بالضرب المُبرح.

وفي ذات السياق، اقتحمت شرطة الاحتلال ظهر اليوم باحات المسجد الأقصى، وضيّقت على المصلين والأهالي المحتفلين بذكرى المولد النبوي، ومنعت جلوسهم على المصاطب؛ من أجل تأمين اقتحام عشرات المستوطنين للأقصى.

يشار إلى أن أعداداً كبيرة توافدت إلى المسجد الأقصى من أجل إحياء ذكرى المولد النبوي، وانتشر المصلون والأهالي في باحات الأقصى، ومنطقة باب الأسباط ووزعوا الحلوى على الأطفال.

زر الذهاب إلى الأعلى