سلطات الاحتلال تصادق على سحب الهوية المقدسية من الأسير المحرر صلاح الحموري

القدس المحتلة- القسطل:  صادق المستشار القضائي ووزير قضاء الاحتلال صباح اليوم على سحب الهوية المقدسية من الأسير المقدسي المحرر صلاح الحموري.

وأكد رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب أن سلطات الاحتلال تواصل استهدافها للأسرى المقدسيين المحررين عبر سلسلة من الإجراءات الظالمة التي تهدف للتضييق عليهم والنيل من إرادتهم.

وتابع أبو عصب “صباح اليوم صادق ما يسمى بوزير العدل الصهيوني وكذلك المستشار القضائي لحكومة الاحتلال على قرار سحب الهوية المقدسية من الأسير المقدسي المحرر صلاح الحموري”.

وفي مطلع شهر يوليو الماضي، أكدت وزيرة الداخلية الصهيونية “أيليت شاكيد” أنها تؤيد قرار وزير الداخلية الأسبق الذي يوصي بسحب هوية وإقامة الأسير المقدسي المحرر المحامي صلاح حموري.

ووجهت كتاب للحموري أكدت فيه على أنها ماضية بالإجراءات اللازمة لسحب الإقامة و الهوية المقدسية، وتنتظر مصادقة وزير قضاء الاحتلال على هذا الطلب.

والأسير المحرر الحموري أمضى في الأسر أكثر من 8 سنوات، واعتقله الاحتلال عدة مرات، الأولى عام 2001 لمدة 5 أشهر، وفي عام 2004 اعتقله إدارياً لمدة 4 أشهر، ثم اعتقله لمدة 7 سنوات عام 2005.

وفي عام 2017، أعادت سلطات الاحتلال اعتقاله  إدارياً لمدة 13 شهراً، كما منعته من دخول الضفة الغربية لمدة عامين.

وقبل عدة سنوات، أبعد الاحتلال زوجته وهي حامل في الشهر السابع إلى فرنسا، بعد احتجازها 3 أيام في المطار، خلال عودتها إلى مدينة القدس؛ مما زاد من معاناة صلاح وعائلته، وهو حاصل على شهادة المحاماة.

زر الذهاب إلى الأعلى