الأسير المقدسي أمين شويكي يقاطع الدواء لليوم الـ 28 على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري

القدس المحتلة- القسطل: يواصل الأسير المقدسي أمين شويكي مقاطعته لدواء مرضه “السكري” لليوم 28 على التوالي؛ احتجاجاً على اعتقاله الإداري.

وفي منتصف أيار الماضي، اعتقلته قوات الاحتلال بعد الاعتداء عليه، وحكمت عليه إدارياً لمدة أربعة أشهر، وقبل الإفراج عنه بيومٍ واحد مددت حكم اعتقاله؛ فقرر أن يلجأ لقطع الدواء كوسيلةٍ للضغط عليهم.

وكانت زوجته هناء شويكي قد أكدت في مقابلةٍ سابقة مع القسطل أن أمين يحصل يومياً على 3 جرعات من الأنسولين، وعلى مجموعةٍ من الأدوية كونه مصاب بالسكري، وبعدد قرار تمديد اعتقاله قرر الامتناع عن الحصول عليها حتى الوصول إلى نتيجة، وأصبح شعاره “إما الموت أو الإفراج”.

وأوضحت شويكي أن قوات الاحتلال قد اعتقلت أمين بعد عيد الفطر بيومين، وذلك بالتزامن مع حملة اعتقالات واسعة في القدس؛ بسبب أحداث باب العامود والشيخ جراح، والحرب على غزة، وحُكم معظم المعتقلين إدارياً لعدم وجود تهمة ضدهم.

وقالت إن “طريقة اعتقاله كانت همجية جداً ولا تليق بأي إنسان، فقد تعرض للضرب وكُسرت يده وبعض عظام القفص الصدري.. ثم اعتدوا عليّ وعلى بناتي بالكلب، وفتشوا المنزل تفتيشاً دقيقاً”.

وأشارت إلى أن المحاكم التي يتعرض لها أمين هي فقط صورية، بملفات سرية من أجل تبرير الاعتقال، وأن الاعتقال الإداري دون أي تهمة أو قانون.

يشار إلى أن الأسير شويكي قضى من عمره ست سنوات خلف قضبان الأسر، بعد أن اعتقلته قوات الاحتلال تسع مرات كان آخرها في عام 2007.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى