بعد الضربة الأولى.. ضابط احتلال للشاب البكري: أضربك على رجلك الثانية

القدس المحتلة القسطل: وثّق مقطعٌ مصوّر تنكيل أحد ضباط شرطة الاحتلال بالشاب المقدسي إبراهيم البكري، وهو في طريق عودته لمنزله مروراً بباب العامود قبل أيام.

يقول البكري في تفاصيل ما جرى معه لـالقسطل إنه أنهى عمله متوجّهًا إلى منزله في البلدة القديمة بالقدس، حيث كانت تدور مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان المقدسيين في باب العامود.

ويضيف أنه مرّ من باب العامود حينما هاجمت شرطة الاحتلال الشبان وأبعدتهم عن المكان، وإذ بأحد الشُرطيّين يأمره بالابتعاد، فأبلغه بأنه لا علاقة له بما يجري أنه يُريد التوجه لمنزله.

فجأة.. ضربني في رجلي بالدّبسة (الهراوة) التي كان يحملها، يقول البكري.  ويبين أن الفرق الطبية نقلته إلى دوار باب العامود، حيث قدّموا له الإسعاف الأولي.

مكث الشاب المقدسي عند رفيقه في حي المصرارة مدّة زمنية ثم عاد مجددًا إلى باب العامود، ليجد أنّ المواجهات ما زالت مستمرّة، وأن سيارة المياه العادمة ترش الشبّان وتعتدي عليهم.

ضابط آخر تدخّل هذه المرّة، ودفع الشبّان عن باب العامود، وقال للبكري : اذهب من هنا، فردّ عليه رجلي بتوجعني.

سأله الضابط عمّن ضربه، فأجابه بالإشارة إلى الشرطي الذي ضربه أول مرة، ثم قال: حابب أضربك على رجلك التانية؟، وبالفعل فعل ذلك.

قدّم الشاب البكري شكوى لدى وحدة التحقيق مع عناصر شرطة الاحتلال ماحش وهو يعلم تمامًا أن ملفه سيغلق كما أُُغلقت ملفات أخرى، ولم يحصل المقدسيون على حقّهم بعد اعتداء شُرطيين وجنود عليهم.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى