إعلام الاحتلال يكشف عن مخطط لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالقدس

القدس المحتلة- القسطل: أعلنت صحيفة “هآرتس” اليوم الخميس أن “إسرائيل” تخطط للترويج لبناء آلاف الوحدات السكنية في مناطق مختلفة بالقدس؛ من أجل تكريس الوجود الاستيطاني فيها.

وكشفت الصحيفة، أن المناطق التي تخطط لبناء واسع فيها هي “جفعات همتوس” وهو حي يهودي استيطاني يقطنه اليهود الأثيوبيين، وأقيم في بلدة بيت صفافا شرقي القدس، إلى جانب المنطقة المعروفة باسم (E1 ) وهي منطقة تضم عدة مستوطنات مقامة على أحياء فلسطينية منها “العيزرية، وأبو ديس، وعناتا، وحزما وغيرها”، ومستوطنة “بسغات زئيف” المقامة على أراضي عدة بلدات شمال شرق القدس، وجميع المناطق من حول هذه المناطق الثلاثة ومنها منطقة “عطروت”.

وبحسب الصحيفة، صادقت أمس ما تسمى “اللجنة المحلية الإسرائيلية” في القدس ومن خلال مبادرات تقف خلفها وزارة الإسكان على سلب أراضٍ في محيط حي “جفعات همتوس” لمصلحة هذه الخطط، كما وافقت على إيداع خطة لتوسيع مستوطنة “بسغات زئيف”.

وصُدّق على بناء 470 وحدة استيطانية في مستوطنة بسغات زئيف، بهدف توسيع المستوطنة باتجاه الجدار الفاصل الذي يفصلها عن قرية حزما.

وفي الأسبوع المقبل، ستبدأ المناقشات حول الاعتراضات على إقامة مستوطنة جديدة في منطقة E1، وفي غضون شهر ستطرح خطة لإنشاء حي يهودي ضخم في منطقة عطروت خارج الخط الأخضر للمناقشة.

وذكرت أنه سيقام حي استيطاني جديد يبنى من خلاله 1257 وحدة استيطانية، وهو أول حي يقام في القدس منذ حوالي 30 عاماً، وسيكون على غرار حي “هار حوما” الاستيطاني.

وأوضحت أن “هذا المخطط الكبير يتم مع امتناع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن عن الضغط على “إسرائيل” لتجميد عمليات البناء الاستيطاني على الأقل علناً، نظرًا لتركيبة الحكومة “الإسرائيلية”، والتي يمكن أن تتسبب مثل هذه الضغوط بأزمة سياسية”.

وقالت الصحيفة إن “المخططات التي سيعمل على تنفيذها قريباً في تلك المناطق كانت بمنزلة بطاقة حمراء للأميركيين والمجتمع الدولي، وكانت إشكالية خاصةً وأن إحداها المتعلق بـ “جفعات همتوس” سيعزل قرية بيت صفافا تماماً عن باقي القرى الفلسطينية في شرقي القدس، وسيضعها بين أحياء يهودية، في حين سيقطع مخطط E1 الضفة الغربية عن باقي مناطق القدس، وهذا في نظر المجتمع الدولي عبارة عن “مسامير كثيرة في نعش حل الدولتين”.

وفي السادس من ديسمبر/ كانون أول المقبل، ستناقش اللجنة المحلية إنشاء حي ضخم يضم 9 آلاف وحدة سكنية في منطقة مطار القدس “عطروت”، وهي منطقة حساسة للغاية لأي شخص لا يزال يصر على إقامة دولة فلسطينية، حيث تقع المنطقة الصناعية لـ “عطروت” والمطار المهجور المجاور لها بين أحياء بيت حنينا وكفر عقب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى