“بدون الأقصى ليس لنا روح”.. المرابطة المقدسية أم طلال الجولاني قصة رباط منذ أكثر من 50 عاماً

القدس المحتلة- القسطل: “الأقصى روحنا، وبدون الأقصى ليس لنا روح”، بهذه الكلمات وصفت المرابطة المقدسية أم طلال الجولاني علاقتها مع المسجد الأقصى، وهي تحرص على الصلاة والرباط فيه منذ أكثر من خمسين عامأ.

وقالت المرابطة المقدسية أم طلال الجولاني لـ القسطل “أقوم بزيارة المسجد الأقصى منذ فترة طويلة، تقريباً منذ أكثر من 50 عاماً، وفي هذه الفترة أتردد عليه كل يوم اثنين، وخميس، وجمعة، فالأقصى هو الروح وبيت الله، ومسرى الرسول عليه الصلاة والسلام”.

ووصفت الجولاني الأقصى مرددة “هو أهلي، أمي وأبي، وروحي معلقة به”.

وتتردد الجولاني إلى المسجد الأقصى كل يوم خميس برفقة مجموعة من المرابطات، يجتمعن مع بعضهن بعد صلاة الظهر؛ من أجل ترتيل القرآن، وتجويده، وتفسيره.

وتابعت “كل مرابطة تقوم بقراءة صفحة أو أكثر من القرآن، وتساعدنا معلمتنا في أداء أحكام التجويد، وكلما نختم القرآن نقوم بعمل إفطار في باحات الأقصى، ويوم الجمعة آتي إلى هنا لأداء الصلاة”.

يقتحم المستوطنون باحات المسجد الأقصى بشكلٍ يومي ما عدا يومي الجمعة والسبت، خلال جولتي اقتحام صباحية، ومسائية (ما بعد الظهر)، وذلك بحراسةٍ مشددة من شرطة الاحتلال، يمارسون خلالها جولات استفزازية وطقوس تلمودية.

وحول هذه الاقتحامات المتكررة، أضافت الجولاني “المستوطنون ليس لهم أرض هنا، وليس لهم مكان.. هذا بيت المسلمين وعقيدة المسلمين وروحنا، وأسأل الله أن يفرج الوضع، ويفك أسر الأقصى، ويفك أسر كل أسير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى