بعد تنظيم وقفة احتجاجية بعد صلاة العصر في المقبرة اليوسفية.. دعوات لوقفة مساء اليوم رداً على انتهاك نبش القبور

القدس المحتلة- القسطل: انطلقت دعوات مقدسية لتنظيم وقفةٍ احتجاجية مساء اليوم بعد صلاة المغرب، في المقبرة اليوسفية المحاذية لأسوار المدينة من الجهة الشرقية؛ رداً على أعمال التجريف التي قامت بها سلطات الاحتلال في المقبرة ونبش القبور.

وفي ذات السياق، أدى مقدسيون صلاة العصر في المقبرة اليوسفية قرب المسجد الأقصى؛ عقب بعد قيام الاحتلال بعمليات تجريفٍ فيها.

وأفاد مراسل القسطل أن المشاركين أدّوا صلاة العصر، ثم نظموا وقفة احتجاجية في المقبرة، ورددوا الهتافات الاحتجاجية على أعمال التجريف التي قامت بها سلطات الاحتلال في المقبرة، وأكدوا على ثباتهم وصمودهم في الأرض ودفاعهم عنهم.

ومن ضمن المشاركين، هرعت والدة الشاب المتوفي علاء نبابتة بدموع عينيها إلى المكان حين سمعت ما جرى في المقبرة لتتفقد قبر ابنها.

وروت والدته علا نبابتة لـ القسطل كيف تلقت خبر أعمال نبش وتجريف الاحتلال في المقبرة اليوسفية اليوم، قائلة “هذه ليست المرة الأولى التي أقدم فيها إلى هنا، في كل فترة تحدث أعمال التجريف آتي مسرعةً لتفقد قبر ابني علاء.. قبل ساعات قليلة كنت أتصفح موقع الفيسبوك وتفاجأت بأن هناك نبش للقبور وعظام في المقبرة، هرعت مسرعة إلى المكان وتأخرت بسبب أزمة الطريق، وددت لو أكمل الطريق ركضاً حتى أصل، وعندما وصلت وتطمنت على قبر ابني انتابتني الراحة”.

وتابعت نبابتة “نعاني من ذات المشكلة في مقبرة باب الرحمة عند قبر ابني بهاء، وتواصلت الوقفات الاحتجاجية حتى قاموا بتسييج المنطقة، يجب على الأوقاف أن تتصرف وتوقف انتهاكات الاحتلال في المقبرة”.

من جانبه، قال المحامي المقدسي حمزة قطينة لـ القسطل إن “سلطات الاحتلال قامت صباح اليوم بنبش قبور المقبرة اليوسفية، وظهرت بعدها عظام رفات الشهداء والموتى، وتدخل المقدسيون وحاولوا إيقافهم عن هذه الأعمال، ثم جاءت الشرطة وأغلقت المكان”.

وتابع قطينة “لا شك أن بلدية الاحتلال وما تسمى بـ “سلطة الطبيعة” قد قامت بتضليل المحاكم، وأظهرت صورة كاذبة وأنكرت أن هذه الأرض هي مقبرة وأنكرت احتواءها على المقابر”.

وأوضح أنهم حذروا من أفعال “سلطة الطبيعة” وبلدية الاحتلال في هذه المقبرة قبل حوالي 10 أشهر، وأردف قطينة “لقد حذرنا من أن هذه الأعمال ستؤدي إلى نبش القبور وانتهاك حرمتها والمساس بها، والآن ظهرت النتيجة التي حذرنا منها أمام أعين الجميع، وسيظهر كذب وخداع “سلطة الطبيعة” والبلدية أثناء عرضهم الموضوع أمام المحكمة.

وناشد كل ضمير حر، وكل سلطة عربية إسلامية رسمية من أجل التدخل ووقف الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال في هذه المقبرة. وكانت جرافات الاحتلال قد قامت ظهر اليوم بنبش قبور ورفات المسلمين في مقبرة اليوسفية المحاذية لأسوار المدينة من الجهة الشرقية، حتى ظهرت عظام وجماجم عدد من الشهداء وتحطّمت بفعل عمل الجرّافات.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها انتهاك مقابر المسلمين، فمقبرة مأمن الله الواقعة غربي القدس تحوّلت بشكلٍ شبه كامل إلى مراكز للاحتلال ومقاهٍ للخمر ومتاحف وغيرها من المرافق “الإسرائيلية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى