عكرمة صبري: ما يحدث في الأقصى انتهاك غير مسبوق نحمل الاحتلال نتيجته

القدس المحتلة- القسطل: رفع مستوطنون اليوم خلال جولة الاقتحامات الصباحية علم دولة الاحتلال “الإسرائيلي” في ساحات المسجد الأقصى 3 مرات؛ وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال التي انتشرت بكثافة وضيقت على المصلين، بذريعة إحياء أعيادهم اليهودية.

وحول هذا الانتهاك، قال خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري لـ القسطل إن “ما حصل هذا اليوم من رفع العلم وما حصل خلال هذا الأسبوع من اقتحامات من قبل اليهود المتطرفين، ونفخ البوق،  وأداء الصلوات التلمودية هو استباحة للمسجد الأقصى المبارك، وعدم اكتراث”.

وأضاف أن “كل هذه الانتهاكات تدل على أن الاحتلال ماضٍ في تجاوزاته، وفي نيته في فرض السيطرة والسيادة على المسجد الأقصى المبارك، وهذا وضع خطير غير مسبوق”.

وحذر عكرمة من هذا الانتهاك الخطير، وأوضح أنهم يحملون الحكومة “الإسرائيلية” نتيجة هذه التجاوزات العدوانية لاستباحة الأقصى.

وأكمل “أيضاً نحن نحمل المسؤولية للدول العربية والإسلامية بصمتها المهيب الذي لم يتحرك إزاء هذا الإجراء، وكافة وهذه الاستباحات والانتهاكات من قبل اليهود المتطرفين”.

وكانت ما تسمى منظمات “الهيكل” قد دعت إلى تكثيف الاقتحامات لساحات المسجد المبارك، خلال أيلول الجاري؛ بحجة إحياء أعيادهم، وسيكون ذلك بحمايةٍ مشددة من شرطة الاحتلال.

وخلال هذه الأعياد، شهد المسجد الأقصى وما زال تصاعداً غير مسبوق في أعداد المقتحمين، وانتهاكات بالجملة لحرمة المسجد، وسط تضييقات مشددة على المصلين ومنعهم من الصلاة في الساحات أثناء مرور المقتحمين، وفرض قيود عليهم واحتجاز هوياتهم الشخصية عند بواباته الخارجية.

زر الذهاب إلى الأعلى