دعوات لشد الرحال للمسجد الأقصى بالتزامن مع ما يسمى “عيد الغفران”

القدس المحتلة- القسطل:  دعا مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني الشعب الفلسطيني لشد الرحال للمسجد الأقصى المبارك من الفجر حتى العشاء، بالتزامن مع دعوات المستوطنين لاقتحامه؛ بذريعة إحياء ما يسمى “عيد الغفران.

وقال الشيخ عمر الكسواني لـ القسطل إن “في ظل هذه الهجمة الشرسة التي يمارسها المتطرفون، والتحريض على الاقتحامات الواسعة للمسجد الأقصى لتكريس هذا الواقع المرير، فإننا ندعو كل أبناء الشعب الفلسطيني من جميع المدن الفلسطينية لشد الرحال للمسجد الأقصى المبارك، من صلاة الفجر حتى صلاة العشاء”.

وأكد الكسواني أن التواجد الكبير هو الذي يفشل مخططات الاحتلال، التي يبمرجها مع المستوطنين؛ لفرض واقعٍ مرير على المسجد الأقصى من أداء طقوس تلمودية، ولباس مستفز، وانبطاح على الأرض، وانتهاكات يومية داخل ساحاته.

وفي ذات الوقت، انطلقت صباح اليوم الخميس حافلات من مدينة طمرة في الداخل الفلسطيني إلى المسجد الأقصى؛ لإعماره وأداء الصلوات فيه لمدة 3 أيام.

وكان ما يسمى “اتحاد منظمات الهيكل” المزعوم قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن تنظيم اقتحامات مركزية للمسجد الأقصى المبارك، بمشاركة جميع “منظمات الهيكل” وبحمايةٍ من شرطة الاحتلال؛ لإحياء ما يسمى بـ “عيد الغفران”.

وتهدف “جماعات الهيكل” في ما يسمى بـ “عيد الغفران” الذي يحل اليوم الخميس إلى اقتحام أكبر عدد ممكن من المتطرفين للمسجد الأقصى، وأداء “صلوات التوبة” العلنية الجماعية بقيادة كبار الحاخامات، وتكرار نفخ البوق في المسجد.

أهالي مدينة طمرة يشدون الرحال للمسجد الأقصى المبارك
زر الذهاب إلى الأعلى