أسرى القدسانتهاكاتتقارير مقدسية

في العيساوية.. الاحتلال يفرج عن الأسير عمر عبيد بعد إعادة اعتقاله مساء أمس

القدس المحتلة- القسطل: أفرجت سلطات الاحتلال اليوم الأربعاء عن الأسيـر المقدسي عمر عبيد ووالده وشقيقه وابن عمه، بشرط دفع غرامةٍ مالية تصل إلى 50 ألف شيكل لكل منهم، إذا رُفعت أعلام أو نُظم احتفال استقبالاً للأسير المحرر عمر  عبيد.

وقررت سلطات الاحتلال أن يتم استئناف قرار الإفراج  عنهم، وستعقد لهم جلسة محكمة يوم الجمعة القادم.

وكانت سلطات الاحتلال قد أعادت اعتقال الأسير المحرر عمر محمد عبيد (26 عاماً) يوم أمس الثلاثاء، بعد وقتٍ قليل من وصوله لمنزله في بلدة العيساوية، عقب قضائه 6 سنوات ونصف في سجون الاحتلال.

وفي حينها، تفاجأت عائلة الأسير باقتحام جنود الاحتلال للمنزل، واعتقال نجلها، ووالده، وصباح اليوم اعتقلت شقيقه وابن عمه.

وقبل إعادة اعتقاله، قال الأسير عمر عبيد في مقابلةٍ مع القسطل “اعتقلت بتهمة الدفاع عن الشهيد محمد أبو خضير؛ لأننا خرجنا ثأرةً لدمه، والحمدلله قضيت 6 سنوات ونصف في سجون الاحتلال، ومع إدارة السجون وكافة مؤسساتها الأمنية.. الحمدلله الذي أخرجني من السجن، ولكن تركت أحبة كُثر في السجن”.

وحول شعوره في هذه اللحظات، أضاف “وقت تصعب الكلمات في وصفه، الأسير المحرر من فرحته لا يستطيع وصف شعوره.. الحمدلله رب العالمين، العقبى لكافة الأسرى أن يلتقوا بذويهم وأهلهم، ويعودوا لعائلاتهم وأطفالهم”.

وتابع عبيد حديثه “مررنا من شوارع القدس وكلها تغيرت، كنت أدخل مناطق لا أعلم ما هي وأين أنا.. لكن بفضل الله سنعود للقدس وللمسجد الأقصى وسنصلي به ونحرره”.

يذكر أن عبيد معتقل منذ تاريخ 15/3/2015، ووجهت له محكمة الاحتلال عدة قضايا تتعلق بالدفاع عن الشهيد محمد أبو خضير، وتنقل في عدة سجون، آخرها سجن النقب الصحراوي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى