السائق المقدسي ممدوح زاهدة يروي تفاصيل اعتداء المستوطنين عليه

القدس المحتلة- القسطل: يتعرض السائقون المقدسيون لاعتداءات المستوطنين وشتائمهم بشكلٍ مستمر، ومن بين هؤلاء السائقين السائق ممدوح زاهدة، والذي  هاجمه المستوطنون مساء يوم الخميس الماضي، واعتدوا عليه بالضرب والغاز والشتائم.

وروى السائق المقدسي ممدوح زاهدة لـ القسطل تفاصيل ما حدث معه، قائلاً “مساء يوم الخميس، كنت أسوق في خط 132 باتجاه مدينة القدس، وفجأةً تعرضت لضرب حجار وزجاجات، وهجم علينا أنا والسائق الذي كان معي عدة مستوطنين وبدأوا بالصراخ “زكريا مات.. زكريا مات، والموت للعرب”، وردووا هذه العبارات العنصرية”.

وأضاف زاهدة “توقفت حتى أعرف ما الذي يحصل، وكان خلفي مركبة لشرطة الاحتلال وعندما شرحت لهم ما حصل لم يعيروني أي انتباه.. وأخبروني أن أبلغ الشرطة عن طريق الهاتف، فاتصلت بهم لكنهم تأخروا حتى جاءوا، ووصلوا المكان بعد أكثر من نصف ساعة”.

أثناء انتظار زاهدة للشرطة، عاد المستوطنون ورددوا هتافات “زكريا مات.. زكريا مات”، لكن زاهدة ومن معه استمروا في الانتظار، وفي حينها اعتدى عليهم المستوطنون برش الغاز والضرب.

وأكمل حديثه “بطبيعة الحال شخص مثلي تعرض لهذا الاعتداء من الطبيعي أن تُثار أعصابه.. فعندما جاءت شرطة الاحتلال أخبرتهم بما حدث بعصبية، فبدأت الشرطية تصرخ وتقول لي “لماذا تتحدث معي بهذه الطريقة.. لن أساعدك”، وعادت من حيث جاءت دون أن تساعدنا”.

وأكد زاهدة أنهم بالرغم من إصابتهم في منطقة مركزية إلا ان سيارة الإسعاف تأخرت حتى وصلتهم لمدة تتراوح الساعة، ولم تعاملهم بالطريقة المناسبة وتحدثت معهم بطريقة عنصرية جداً.

وأوضح أنهم يتعرضون للضرب والاعتداء باستمرار وبشكلٍ يومي، فلم تكن هذه المرة الأولى التي يحصل معه هذا الموقف.

وتابع قائلاً “نحن كسائقين نجتاز يومياً الشوارع من خلال المستوطنات فإننا نتعرض بشكلٍ مستمر للشتائم والضرب وهتافات الموت للعرب، وعلى الرغم من هذا إلا أن شرطة الاحتلال لا تأبه للأمر”.

واختتم زاهدة حديثه مسترجعاً الاعتداءات التي يتعرض لها بشكل مستمر، قائلاً “قبل فترة تعرضت لضرب حجارة في منطقة مركزية بالقدس وتأخرت الشرطة حتى جاءت، وعندما سألتهم عن سبب التأخير كان الرد “لو كانت عملية طعن لوصلنا بشكلٍ أسرع”.. ولكن لأننا عرب فالشرطة لا تهتم بنا”.

زر الذهاب إلى الأعلى