مُحدّث- استشهاد الطبيب المقدسي حازم الجولاني بعد إطلاق الاحتلال النار عليه في منطقة باب المجلس

القدس المحتلة- القسطل: استشهد مساء اليوم الجمعة الطبيب المقدسي حازم الجولاني بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار عليه عند باب المجلس، أحد أبواب المسجد الأقصى؛ بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

وأعلنت هيئة الأسرى أن الشهيد الجولاني (50 عاماً) كان قد أصيب بجراحٍ خطيرة جرى نقله على إثرها إلى المستشفى، قبل أن يُعلن عن استشهاده.

وأفاد مراسل القسطل أن قوات الاحتلال أغلقت باب المجلس بشكلٍ كامل بوجه أهالي المنطقة والمصلين عند صلاة العصر، وأحضرت تعزيزاتها وقمعتهم، وأطلقت قنابل الصوت تجاههم.

كما سادت حالة توتر في البلدة القديمة بعد أن دفعت قوات الاحتلال تعزيزاتها، وأقامت الحواجز، وأغلقت كل من باب العامود، وباب الساهرة، ومنعت الأطفال من الوصول لأهاليهم المتواجدين داخل البلدة القديمة.

واعتقلت قوات الاحتلال شاب من منطقة باب العامود، و المرابطة المقدسية عايدة الصيداوي أثناء تواجدها في القدس القديمة.

وفي ذات الوقت، دفعت قوات الاحتلال بتعزيزاتها داخل المسجد الأقصى.

واستمرت حالة التوتر في البلدة القديمة لما يقارب الساعة، ثم أعادت قوات الاحتلال فتح الأبواب.

زر الذهاب إلى الأعلى