بعد تنظيم مسيرة تضامنية مع الأسرى.. مواجهات بين قوات الاحتلال والمقدسيين في باحات الأقصى

القدس المحتلة- القسطل: خرج عشرات المقدسيين عقب صلاة الجمعة في مسيرةِ تضامنية في باحات المسجد الأقصى؛ تضامناً مع الأسـرى والمعتقلين، وتنديداً بقمعهم من قبل قوات الاحتلال.

وخلال المسيرة، ردد المشاركون هتافاتٍ منددة باعتداءات الاحتلال على الأسرى في السجون، وهتافات الفخر والاعتزاز بالأسرى وإنجازاتهم مرددين “يا أسير سير سير.. إحنا وراك للتحرير”.

ورفع المشاركون العلم الفلسطيني في باحات الأقصى، كما رفع أحدهم ملعقة كإشارةٍ لتمكن ستة أسرى من جنين من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع، فجر يوم الاثنين الماضي.

ورفع المشاركون صورة الأسيرة المقدسية إسراء الجعابيص، والتي هي بحاجة إلى عملياتٍ جراحية وعلاجٍ فوري، بعد أن احترق جسدها وتشوه بسبب إطلاق قوات الاحتلال النار على مركبتها في تاريخ 11-10-2015 بالقرب من حاجز “الزعيم العسكري”.

وبالتزامن مع المسيرة، اقتحمت قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى وقمعت المسيرة التضامنية مع الأسرى، واعتقلت كل من الشاب محمد عمران أبو غنام، والطفل أدهم نجيب (16 عاماً).

وقمعت قوات الاحتلال الأطفال في باحات الأقصى؛ بسبب تلفظهم باسم “زكريا” بصوتٍ مرتفع، وأخرجتهم من باحاته.

ورداً على ذلك، ألقى المتظاهرون الحجارة وزجاجات المياه والكراسي صوب قوات الاحتلال، خلال اقتحامهم باحات المسجد الأقصى.

وقبل صلاة الجمعة، شهدت البلدة القديمة توتر بعد إفشال الشبان محاولة للمستوطنين للاعتداء على مسن مقدسي بالمكان.

ونصبت قوات الاحتلال حاجزاً في طريق باب الأسباط، وفتشت ودققت هويات المصلين.

وفي ذات السياق، أقام أهالي بلدة أبو ديس صلاة الجمعة في خيمة المطالبة بجثمان الشهيدة مي عفانة؛ تنديداً بالإجراءات القمعية التي يمارسها الاحتلال بحق الأسرى، ومن أجال المطالبة بجثامين الشهداء المحتجزة وخاصةً جثمان الشهيدة الأسيرة مي عفانة.

وقال خطيب صلاة الجمعة في أبو ديس إن “الأسـرى يتعرضون حتى اللحظة لعمليات القمع والتنكيل.. لكننا رأينا صمودهم وصبرهم حين حرر ستة منهم أنفسهم بأيديهم”.

وتأتي هذه الوقفات رداً على إجراءات الاحتلال وعقابه الجماعي للحركة الأسيرة بالسجون، بعد أن تمكن ستة أسرى من محافظة جنين من تنفيذ عملية هروب ناجحة من سجن جلبوع فجر يوم الاثنين الماضي.

والأسرى الستة هم محمد قاسم عارضة، ويعقوب محمود قدري، وأيهم فؤاد كمامجي، ومحمود عبد الله عارضة، وزكريا الزبيدي.

تفتيش الأهالي في طريق باب الأسباط

زر الذهاب إلى الأعلى