لليوم الثاني.. مواجهاتٌ بين شبان وقوات الاحتلال ومستوطنون يعتدون على سائق حافلة

القدس المحتلة- القسطل: نظم شبان مقدسيون مساء أمس الخميس تظاهرةٍ أمام باب العامود؛ تضامناً مع الأسرى والمعتقلين، وتنديداً باعتداءات الاحتلال عليهم وقمعهم.

وردّد المشاركون في الوقفة هتافاتٍ منددة باعتداءات الاحتلال على الأسرى، وعمليات القمع المرتكبة بحقهم،” وافتخروا ببطولات الأسرى ورددوا هتافات “بالمعلقة هالأبطال”.

وأفاد مراسل القسطل أن قوات الاحتلال قمعت التظاهرة، واندلعت مناوشات بين قوات الاحتلال والشبان.

واستدعت قوات الاحتلال الكلاب البوليسية لترهيـب الشبان وقمعهم في منطقة باب العامود.

وبعد قمعهم، فتشت قوات الاحتلال الشبان المتواجدين في منطقة باب العامود ودققت هوياتهم.

وفي ذات السياق، انطلقت مسيرة  على مدخل بلدة العيزرية؛ للمطالبة بجثامين الشهـداء وتضامناً مع الأسـرى داخل سجون الاحتلال.

وفي ساعات المساء، هاجم مستوطنون سائق حافلة مقدسي بزجاجةٍ على رأسه، وألقوا عليه الغاز، وحطموا زجاج الحافلة الأمامي، وهم يرددون هتافات “الموت لزكريا الزبيدي”.

وبحسب شهود عيان، فالسائق هو المقدسي ممدوح زاهده.

كما أغلقت قوات الاحتلال حاجز مخيم شعفاط، واعتدت على الأهالي في المكان، ثم اقتحمت ضاحية السلام ورأس شحادة في المخيم.

وتأتي هذه الوقفات رداً على إجراءات الاحتلال وعقابه الجماعي للحركة الأسيرة بالسجون، بعد أن تمكن ستة أسرى من محافظة جنين من تنفيذ عملية هروب ناجحة من سجن جلبوع فجر يوم الاثنين الماضي.

والأسرى الستة هم محمد قاسم عارضة، ويعقوب محمود قدري، وأيهم فؤاد كمامجي، ومحمود عبد الله عارضة، وزكريا الزبيدي.

وقفة احتجاجية أمام مدخل العيزرية
وقفة احتجاجية أمام مدخل العيزرية
تفتيش الشبان وتدقيق هوياتهم في باب العامود
تفتيش الشبان وتدقيق هوياتهم في باب العامود
زر الذهاب إلى الأعلى