بعد 10 سنوات من وقف البناء.. الاحتلال يهدم منزل أبو هدوان

القدس المحتلة- القسطل: أجبرت سلطات الاحتلال أمس السبت المقدسي أحمد أبو هدوان على هدم منزله بعد أن منعته من إكماله في واد الربابة بسلوان، لتضاف حكاية قهرٍ جديدة لسلسلة طويلة من قصص استيلاء الاحتلال على بيوت المقدسيين وأراضيهم.

وروى صاحب المنزل أحمد أبو هدوان لـ القسطل تفاصيل ما حدث معه، قائلاً “قبل 10 سنوات من الآن قمت ببناء منزل مساحته 50 متراً؛ من أجل أن تسكن فيه والدتي دون ضجة الأولاد.. لكن الحمدلله جاءت بلدية الاحتلال وسلمتني أمر توقيف البناء فأوقفت البناء ومنذ حينها لم أضع طوبة فيه”.

وقبل شهر حدث ما لم يكن يتوقعه أبو هدوان، بعد أن جاءت بلدية الاحتلال وسلمته أمراً جديداً.

وأضاف “تفاجأت قبل شهر بإرسال بلدية الاحتلال قرار بهدم المنزل، فاضطررت أن أهدمه قسراً بعد أن كلفني البناء حوالي 60 ألف شيقل؛ حتى لا أدفع غرامات باهظة لبلدية الاحتلال”.

وتابع “أنا لم أستطع إكمال الترخيص لأن الحصول عليه ليس سهل، وحتى لو قدمنا على ترخيص بلدية الاحتلال لا تمنحه لأي مقدسي يسكن في هذه المناطق”.

زر الذهاب إلى الأعلى