في رأس العامود.. محمد الزغل يخسر شقته السكنية قبل الانتهاء من بنائها

القدس المحتلة- القسطل: ضمن انتهاكات الاحتلال التهجيرية المتواصلة هدمت طواقم بلدية الاحتلال صباح أمس الأربعاء شقة سكنية قيد الإنشاء، تعود ملكيتها للمقدسي محمد الزغل، في منطقة باب العامود بسلوان.

وعن تفاصيل عملية الهدم قال صاحب المنزل محمد الزغل لمركز معلومات وادي حلوة “في حدود الساعة الثامنة والنصف عندما كُنا أنا وأشقائي في العمل، اتصلت بلدية الاحتلال بنا وأخبرتنا عن نيتهم الهدم”.

وأضاف الزغل “هدمت طواقم بلدية الاحتلال برفقة عناصر الشرطة شقتنا السكنية وهي قيد الإنشاء بأدوات الهدم اليدوية واستمرت حتى الساعة الرابعة عصراً، وطوال ذلك الوقت أجبرتنا أنا وعائلتي على مغادرة العمارة واضطررنا إلى البقاء في الشارع، وأغلقوا المنطقة ومنعوا الجيران من التنقل والخروج”.

بدأت الحكاية في شهر نيسان الماضي، بعد أن بنت عائلة الزغل هذه الشقة البالغة مساحتها 110 متر حتى يسكنها شقيقهم مهند عندما يتزوج، وفي حينها لم تقدم بلدية الاحتلال أي شكوى، وبعد أن أكملوا البناء بـ “الصاج المقوى والطوب” وقطعوه أصدرت البلدية قراراً بوقف البناء.

وتابع الزغل “حولنا القضية إلى محكمة الاحتلال المركزية وسلّمنا القضية إلى المحامي سامي ارشيد ومحامي آخر، لكن رفضت المحكمة دفع المخالفة أو الهدم، واستمرت بلدية الاحتلال بالقدوم إلى المنطقة بشكلٍ مستمر إلا أن طالبتنا بفك سقف البناء”.

وبالفعل قام محمد وعائلته بفك سقف البناء ووضعه على الأرض وأغلقوا الشقة، حتى تفاجأوا صباح الأمس بهدم بلدية الاحتلال للشقة بعد أن كلفهم البناء حوالي 70 ألف شيقل، و25 ألف شيقل للمحامين.

وأكمل الزغل “هنا في مساحة هذه الشقة كان يلعب أطفالي على دراجاتهم الهوائية.. والآن لم يعد لهم أي مكان للعب؛ فأمام المنزل هناك شارع وخلفه شارع، وتمر المركبات مسرعة جداً”.

زر الذهاب إلى الأعلى