قوات الاحتلال تفرج عن النائب المقدسي المُبعد أحمد عطون

القدس المحتلة- القسطل: أفرجت قوات الاحتلال صباح اليوم الاثنين عن النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني المُبعد عن مدينة القدس أحمد عطون، بعد إعتقاله إدارياً لمدة 12 شهراً، وجددت إبعاده عن مدينة القدس للضفة الغربية.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت  النائب عطون في تاريخ 26 آب/ أغسطس 2020، بعد مداهمة منزله الذي يقطنه منذ إبعاده في مدينة البيرة، وبعد أسبوع أصدرت بحقه قرار اعتقال إداري دون تهمة لمدة 4 أشهر.

وقبيل انتهاء المدة بساعات، جددت سلطات الاحتلال الاعتقال الإداري لمرة ثانية مدة 4 أشهر، وفي 22 أبريل/ نيسان الماضي جددت له للمرة الثالثة ولمدة 4 أشهر.

وفي ذات السياق، قال مكتب “إعلام الأسرى” إن “الاحتلال يستهدف النائب عطون بالاعتقال والتنكيل بشكلٍ مستمر، إذ تعرض للاعتقال عدة مرات، وأمضى ما يزيد عن 13 عاماً في سجون الاحتلال”.

جدير بالذكر أن سلطات الاحتلال سحبت منه “الهوية المقدسية” عام 2010، ومنعته من دخول مسقط رأسه مدينة القدس بشكلٍ كامل وأبعدته بحجة “خيانة الولاء للدولة”، ومنذ ذلك الوقت يقيم في مدينة البيرة، ويتعرض للاستدعاءات والاعتقالات بشكلٍ مستمر.

زر الذهاب إلى الأعلى