الاحتلال يجبر المقدسي محمد مطر على هدم منزله قسراً في سلوان

القدس المحتلة- القسطل: في مدينة القدس وبشكلٍ يومي تهدم المنازل وتتلاشى الأحلام أدراج الريح، وهذا هو حال المقدسي محمد محمود مطر بعد أن أجبرته سلطات الاحتلال على هدم منزله يوم أمس السبت، في حي عين اللوزة ببلدة سلوان قسراً.

وروى صاحب المنزل محمد مطر لـ القسطل تفاصيل ما حدث معه، قائلاً “تسلمنا قرار هدم من بلدية الاحتلال، وجاءت شرطة الاحتلال يوم الجمعة وأكدت لنا أنها ستأتي خلال هذا الأسبوع وستقوم بهدم المنزل.. لذلك قررنا أن نهدمه قسراً حتى نتجاوز الغرامات المالية الباهظة بقيمة 100 ألف شيقل”.

يعيش مطر في منزله منذ 12 عاماً، وفرضت عليه بلدية الاحتلال مخالفة بناء بقيمة 40 ألف شيقل، لا زال يسددها حتى اليوم.

وأضاف مطر “مساحة المنزل 60 متراً، أعيش بها أنا وزوجتي وأطفالي الأربعة، وجاء الهدم مع بداية العام الدراسي، ولدّي طفلتان بالمدرسة سأضطر لنقلهن إلى مدارس جديدة، ولا أعلم ماذا سأعمل وأين سنعيش في الوقت الحالي، ليس لنا سوى رحمة رب العالمين”.

حتى الطفولة في القدس تُهدم أحلامها مبكراً، ويتحول حديثها عن الهدم وتضييقات الاحتلال، عوضاً عن حديثها عن ألعابها ومخططاتها المستقبلية.

ووصفت الطفلة غزل مطر ابنة العشرة أعوام لـ القسطل مشاعرها في هذه اللحظات، قائلة “هدموا لنا كل أحلامنا مع بداية العام الدراسي، والآن لا نعلم إلى أين سنذهب! سنبحث عن منزل كي نذهب عليه”.

زر الذهاب إلى الأعلى