ناصر الهدمي يتحدث لـ القسطل عن خطورة اقتحام وفد أمني أمريكي للمسجد الأقصى في رأس السنة الهجرية

القدس المحتلة- القسطل: اقتحم صباح اليوم الثلاثاء ١٣ عنصراً من المخابرات الأمريكية المسجد الأقصى، بحراسةٍ مشددة من شرطة الاحتلال، باالتزامن مع إحياء المسلمين رأس السنة الهجرية.

وعن دلالات هذه الزيارة الخطيرة قال رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي لـ القسطل “أولاً، هذالزيارة تثبت أن الوفد الأمريكي لا يعترف ولا يحترم اتفاقية وادي عربة التي نصت على أن صاحب الولاية والرعاية للمسجد الأقصى المبارك هي حكومة الأردن، واقتحم الأقصى دون تنسيق أو أخذ إذن من حكومة الأردن، ودون مرافقة دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس والتي تعتبر الممثل لحكومة الأردن في المسجد الأقصى”.

وأضاف  “ثانياً، هذه الزيارة جاءت في رأس السنة الهجرية 1443، وهذا يوم عزيز على الأمة العربية والإسلامية، وتحتفل فيه بهجرة الرسول محمد  ﷺ، وهذه الزيارة تدل على أن هذه الإدارة الأمريكية لا تعترف بخصوصية المكان بالنسبة للمسلمين، وتعتبر أن زيارته “حق” لكل الأديان ولكل من يريد أن يدخل المكان، وليس حقاً خالصاً ومحدوداً فقط للمسلمين”.

وأكد الهدمي على خطورة هذه الخطوة، واعتبرها دلالة لموقف الولايات المتحدة والإدارة الأمريكية ومعاداتها للقضية الفلسطينية، وللشعب الفلسطيني، وللأمة العربية والإسلامية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى