عدي العباسي.. خرج ليلعب فاعتقله الاحتلال هو ووالده

القدس المحتلة- القسطل: خرج من منزله ليشتري ويلعب مع أصدقائه، فاعتقلته قوات الاحتلال هو ووالده، هذا ما حصل مع الطفل المقدسي عدي عباسي “12 عاماً” من بلدة سلوان، وهذا واقع الطفولة في القدس في ظل الاحتلال.

وروى الطفل عدي العباسي لـ القسطل تفاصيل ما حدث معه، قائلاً  “بالأمس خرجت من منزلي لأشتري وألعب مع أصدقائي وكنا نلعب حرب بالحجارة، فاعتقدت الشرطة أننا نضرب الحجارة عليهم، فاعتقلوني انا ووالدي”.

وعن التحقيق الذي تعرض له العباسي، أضاف “بالتحقيق كان يصرخ كثيراً بي، ويطرح عليّ الأسئلة مثل “ليش بتكره إسرائيل؟”، وأنا أجبته لأنهم محتلين بلدنا، فصمت لمدة دقيقة، وفرض علي 5 أيام حبس منزلي”.

وقالت عمة الطفل ألاء العباسي لـ القسطل “من المعروف أن منطقة سلوان هي المنطقة الأكثر استهدافاً بالنسبة لقوات الاحتلال، نحن نعاني كل يوم من اقتحامات وفرض ضرائب على المحلات التجارية، والتنكيل بالأهالي، بالأمس خرج ابن أخي ليلعب ويشتري وفجأة وصلنا خبر بأن قوات الاحتلال اعتقلته هو وأخي لمجرد أنه كان يلعب بالحجارة مع أصدقائه”.

وتابعت العباسي “اعتقلوه وهو طفل وهذا رعب وخوف؛ هدفهم تشكيل حاجز خوف عند الأطفال ليمنعوهم من ارتكاب أي شيء وطني، وهم يراهنون أن الكبار سوف يموتون والأطفال سوف ينسوا، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ لأن الأطفال لن ينسوا”.

زر الذهاب إلى الأعلى