قوات الاحتلال تهدم 20 محلاً تجارياً قرب حزما

 

القدس المحتلة- القسطل: هدمت قوات الاحتلال  فجر اليوم الأربعاء 20 محلاً تجارياً قرب بلدة حزما شمال شرق القدس؛ بحجة أنها تقع داخل حدود بلدية الاحتلال في القدس.

وأفاد مراسل القسطل أن جرافات الاحتلال بدأت منذ ساعات الفجر بهدم مجموعة من المحال التجارية في المنطقة الغربية من بلدة حزما، تحديداً المنطقة المحاذية لحاجز حزما، وتواصلت عمليات الهدم حتى الساعة الثامنة صباحاً.

وانتشرت قوات الاحتلال بشكلٍ مكثف في مكان الهدم، ومنعت الأهالي من الاقتراب، وأغلقت مقطع من الطريق مما أدى إلى ازدحام مروري من بلدة جبع لبلدة حزما.

وتتعرض المحال في هذه المنطقة بشكلٍ مستمر لمضايقات الاحتلال من هدم، وغراماتٍ مالية تعسفية، وهي مبنية منذ أكثر من 15 عاماً، وتضم مطعماً وبقالة ومحال لبيع البلاط ومواد البناء والمغاسل وكراجات السيارات، وتعود لعائلتي الخطيب وعزيز.

وقال المحامي المقدسي مدحت ديبة “بعد إلغاء محكمة الاحتلال المركزية التماس جمعية “رجابيم” الاستيطانية لهدم منشآتٍ في حزما قبل شهرين، أصدرت الحكومة الأمس قرارات هدم ونفذتها خلال 8 ساعات مع العلم أن المحاكم تكون مغلقة؛ بسبب الإجازة القضائية مما يتعذر اتخاذ أي إجراء لوقف تنفيذ الأوامر خلال ساعات”.

وأكد ديبة أن الحكومة والجمعيات الاستيطانية وجهان لعملة واحدة، كلاهما يتفنن في التنكيل بالفلسطينيين.

وقال صاحب أحد المحال في حزما سالم أبو مرخية في مقابلةٍ مع القسطل “أمس الساعة الثالثة عصراً جاءت بلدية الاحتلال على المحال وأخبرتنا أننا نمتلك حتى الساعة 12 ليلاً، عادةً نتعرض كثيراً لهذه القرارات ولكن لا يهدموا، فأنا صاحب محل هنا منذ 14 عاماً، أما هذه المرة فقاموا بالهدم بذات اليوم”.

وأضاف “منذ الفجر هدموا 18 محلاً، أنا كنت أمتلك محلين بناشر أحدهم جديد والآخر مستعمل، هدموهم وتحطمت العدة والمواكن، وهؤلاء فقط يبحثون عن المشاكل ولا يوجد مخططات للتوسعة، فقبل فترة قام المستوطنون برفع قضية على محلاتنا بأنها غير قانونية وقامت البلدية بتنفيذ طلب المستوطنين”.

يذكر أن جمعية “رجابيم” الاستيطانية قدمت خلال الأشهر الماضية التماساً إلى محكمة الاحتلال المركزية لهدم 16 منشأة في بلدة حزما تعود لعائلة الخطيب؛ بدعوى أنها “تقع داخل حدود بلدية الاحتلال في القدس”.

زر الذهاب إلى الأعلى