إنشاء كلية للتدريب المهني في وادي الجوز.. ما أهداف الاحتلال من وراء ذلك؟

القدس المحتلة- القسطل: وافقت بلدية الاحتلال في القدس على إنشاء كليةٍ للتدريب المهني في منطقة وادي الجوز من خلال لجنة التخطيط والبناء المحلية، وستكون هذه الخطوة الأولى نحو تحقيق ما يسمى مشروع “وادي السيليكون”.

وحول أهداف سلطات الاحتلال من هذه الخطوة قال الباحث المقدسي محمد هلسة في مقابلةٍ مع القسطل إن “هذه الخطوات تأتي في إطار المسعى الإسرائيلي العام لقلب هذه المدينة إلى مدينة يهودية، وتغيير معالمها وجعل كل مظهر عربي إسلامي فيها فسيفساء صغيرة في إطار المدينة اليهودية الكبيرة، فسلطات الاحتلال منذ احتلال المدينة عام 1967 انتهجت محورين للتعامل مع المدينة للوصول إلى هذا الهدف، المحور الأول هو الطرد من خلال القوانين المختلفة والهدم، والمحور الثاني هو الإحلال أي إحلال اليهودي وكل ما له علاقة بهويته المزيفة مكان الهوية العربية الإسلامية”.

وأضاف هلسة أن “هذا المشروع يأتي في سياق مشروع وادي السيليكون والذي طُرح قبل فترة كمشروع اقتصادي استيطاني في منطقة وادي الجوز، وهو أضخم المشاريع الاستيطانية التجارية  ويهدد بالقضاء بشكل كامل على الأحياء العربية في القدس، وحرمان مئات المقدسيين من أرزاقهم بعكس الدعوة الإسرائيلية التي تأتي تحت ذريعة توفير أماكن عمل جديدة لمئات وآلاف العمال في تلك المنطقة”.

وحول خطورة هذا المشروع على سكان المنطقة المقدسيين تابع حديثه، وقال “المشروع سيسعى إلى خلق التواصل بين شطري المدينة الشرقي والغربي بحيث تبدو وكأنها نسيج حضري عمراني يهودي واحد، وسيقضي على أكثر من 200 منشأة صناعية في منطقة وادي الجوز وهي المنطقة الصناعية التي يعتاش منها آلاف الفلسطينيين المقدسيين في هذه المدينة، وسيقيد ويحصر الامتداد العمراني المستقبلي للسكان وسيحرمهم من إمكانية التطور والتقدم والتوسع في هذه المنطقة”.

فيما قال الباحث في جمعية الدراسات العربية مازن الجعبري لـ القسطل إن “بلدية الاحتلال وسلطة التطوير مستمرة في إعتماد المخططات الخاصة بتغيير معالم شمال البلدة القديمة إبتداءً من حي المصرارة شارع السلطان سليمان حتى منطقة وادي الجوز الصناعية، وكانت قد أعلنت عن نيتها في إقامة مركز أعمال وأيضاً مؤسسات تكنولوجيا أو ما يسمى وادي السيليكون في منطقة وادي الجوز”.

وأضاف الجعبري أن “إعلان البلدية عن موافقة لجنة التخطيط والبناء المحلية على إقامة مركز التدريب المهني يأتي ضمن مخطط البلدية التي تخطط لإقامته على عدة مراحل، وقد بدأت منذ فترة بالتواصل مع أصحاب الأملاك”.

وتعتبر منطقة وادي الجوز منطقة ذو كثافة سكانية ويوجد فيها حوالي ٢٠٠ منشأة صناعية وتجارية، وهي ملاصقة لحي الشيخ جراح الذي يتعرض للتهجير من قبل الجمعيات الصهيونية.

زر الذهاب إلى الأعلى