انتهاكات

مؤسسات الأسرى ومحافظة القدس تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الشاب الخطيب

القدس المحتلة – القسطل: حمّلت مؤسسات الأسرى، ومحافظة القدس اليوم الخميس، حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإدارة السّجون التابعة لها، المسؤولية الكاملة عن استشهاد الشاب الشاب المقدسي عبده الخطيب مساء أمس في مركز تحقيق “المسكوبية”، الشاهد على تعذيب الآلاف من الأسرى الفلسطينيين. 

وطالبت المؤسسات والمحافظة المُجتمع الدوليّ لتحمل مسؤولياته الحقيقية، ووضع حد للإجرام الإسرائيلي المتصاعد بحق أبناء الشعب الفلسطيني، والذي أصبح يمارس القتل ليلاً نهاراً، بعيداً عن أي مُساءلة أو محاسبة، وهذا ما يعطيه الضوء الأخضر للمضي في جرائمه التي ندفع ثمنها من حياة أطفالنا وشبابنا.

وأضافت “لا يعقل أن تبقى المنظومة الدولية متفرجة على هذه الممارسات اللا أخلاقية واللا إنسانية، والتي تجاوزت كل الأعراف والمواثيق الدولية، وأصبح الضرب والتعذيب والذي يصل الى القتل في كثير من الأحيان وكأنه أمر طبيعي لدى منظومة الاحتلال وأجهزتها، وهذا عار يسجل في تاريخ المجتمع الدولية بكافة تشكيلاته.”

وأكدت مؤسسات الأسرى وعلى رأسها هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني ومحافظة القدس، على ضرورة الوقوف عند هذه الجريمة، بغض النظر عن سبب الاستشهاد، لأنه من اعتقل وعذب من جنود وشرطة وإدارة سجون، جميعهم يتبعون لحكومة الاحتلال وأجهزتها العسكرية.

وأشارت مؤسسات الأسرى والمحافظة الى أنه بالرغم من مزاعم إدارة مركز تحقيق وتوقيف المسكوبية الى أن الوفاة طبيعية، ألا أن عائلته أكدت وفقاً لمعلومات من داخل “المسكوبية”، أن ابنها تعرض للضرب والاعتداء الوحشي قبل لحظات من إعلان استشهاده، وهذا يفند إدعاءات وأكاذيب حكومة الاحتلال، وكل التفاصيل ستكون أوضح بعد معاينة الجثمان وتحويله للتشريح.

 يذكر أن الشاب عبده الخطيب يبلغ من العمر(43) عاماً ومن سكان مخيم شعفاط، اعتقل على خلفية مخالفة سير، وهو متزوج ولديه أربعة أطفال وزوجته حامل، وقامت سلطات الاحتلال باعتقال عددٍ من أفراد عائلته بعد توجههم للاستفسار فور تلقيهم خبر الفاجعة بوفاة ابنهم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى