انتهاكات

في خطوة غير مسبوقة.. مستوطنون يقتحمون الأقصى يوم عرفة

القدس المحتلة- القسطل: اقتحم مستوطنون باحات المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الاثنين بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، بالتزامن مع إحياء المرابطين ليوم عرفة.

وأفاد مراسل القسطل أن قوات الاحتلال أطلقت طائرة مسيرة فوق المصلى المرواني لتأمين اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى.

وانتشرت قوات الاحتلال في باحات المسجد الأقصى، وقامت باحتجاز عدد من الشبان في الباحات.

وأظهر فيديو وثقته كاميرا القسطل إطلاق المصلون في الأقصى التكبيرات وسط انتشار مكثف لعناصر شرطة الاحتلال.

وقال الباحث في شؤون القدس فخري أبو دياب في مقابلةٍ مع القسطل إن “من الواضح أن سلطات الاحتلال هي التي تدفع بهؤلاء المستوطنين لاقتحام الأقصى؛ لتعويض الفشل الذي كان في الـ 28 من رمضان فيما يسمى بيوم مسيرة الأعلام ويوم توحيد القدس حسب وصف وزعم الاحتلال، ولإثبات أنهم أصحاب السيادة والسيطرة، ولرد الاعتبار لهم، فبالأمس كانوا قد أعلنوا أنهم سيدخلون عشرات الألوف لكن لم يستطيعوا إدخال أكثر من 1500 مستوطن”.

وأضاف أبو دياب أن “حكومة الاحتلال تريد تغيير الوضع السياسي والوضع القائم بالمسجد الأقصى المبارك عن طريق استغلال المناسبات الدينية لليهود؛ لإثبات أن الحق والأولوية هي للأعياد والمناسبات اليهودية قبل المسلمين، لذلك يتعمدون في هذه الأيام الفضيلة وفي صبيحة يوم عرفة إدخال مجموعات من المتطرفين والمستوطنين”.

وحول عدم إعلان حكومة الاحتلال عن اقتحام صبيحة يوم عرفة، تابع أبو دياب “دائماً حكومة الاحتلال وما يسمى بجماعات المعبد تأخذ بالحسبان ردة الفعل التي ستحصل على هذه الإعلانات، بالأمس عندما أعلنوا أنهم سيقومون باقتحام كبير للمسجد الأقصى كانت ردة الفعل تواجد كثيف للمسلمين والذي أفشل هذه الاقتحامات، لذلك هم الآن يحاولون تنفيذ الاقتحامات بدون الإعلان خشية من توافد المرابطين والمرابطات، فالإعلان بالنسبة لهم أدى إلى أمور عكسية، ولم يستطيعوا الدخول إلا بعشرات من قوات الاحتلال المدججة بالأسلحة”.

وشهد يوم أمس اقتحام أكثر من 1500 مستوطن لباحات المسجد الأقصى، تزامناً مع قمع وحشي وضرب تعرض له المرابطون والمرابطات، واعتقال عدد منهم، بدعم من رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينت، الذي وجه الشكر لقائد الشرطة على تسهيله اقتحام المستوطنين للمسجد.

ويتعمد الاحتلال التنغيص على الفلسطينيين في مناسباتهم الدينية، خاصة في المسجد الأقصى المبارك، حيث يقتحم المسجد ويعتدي على المصلين كما حصل في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وفي عيد الأضحى عام 2019 حيث اقتحمت قوات الاحتلال الأقصى واعتدت على الفلسطينيين بعد صلاة العيد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى