انتهاكاتتقارير مقدسية

للمرة الثانية خلال اليوم.. أعداد كبيرة من المستوطنين تقتحم الأقصى

القدس المحتلة- القسطل: اقتحم 310 من المستوطنين ساحات المسجد الأقصى مساء اليوم الأحد للمرة الثانية، بحماية من شرطة وقوات الاحتلال، في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”، ليصبح مجموع المقتحمين للمسجد الأقصى لهذا اليوم 1520.

وقبل الاقتحام الثاني، انتشرت قوات الاحتلال بكثافة في ساحات المسجد الأقصى، بعد أن اعتقلت عشرات المرابطين والمرابطات في الأقصى واعتدت عليهم بالضرب وبقنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي.

واستمرت قوات الاحتلال منذ ساعات الصباح بمنع المصليين من الدخول إلى المسجد الأقصى، وواصلت نصب الحواجز على أبوابه.

وقامت قوات الاحتلال بتقطيع أسلاك مكبرات الصوت في المسجد الأقصى، ورُفع أذان الظهر بصوتٍ منخفض.

وخلال اقتحام اليوم، أظهرت صور متداولة لاقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى تأدية عدد منهم لطقوس تعرف باسم “السجود الملحمي” الذي ينبطح فيه المستوطن المتدين على وجهه، ويعتبر هذا الطقس “أعظم درجات الخشوع في الطقوس التوراتية”.

كما أدى المستوطنون نشيد دولة الاحتلال الإسرائيلي داخل المسجد الأقصى، وهي خطوة خطيرة جديدة لاستباحة المسجد، في ظل القمع الذي تعرض له المرابطون والمرابطات، ومنعهم من دخول الأقصى وإغلاق أبوابه أمامهم.

وتعمل الجماعات الاستيطانية منذ سنوات لفرض كامل الطقوس التلمودية داخل المسجد الأقصى المبارك، بحماية من شرطة الاحتلال التي تقمع المرابطين وتمنع الفلسطينيين من الوصول للمسجد، لتكريس واقع جديد في المسجد.

وحذرت مؤسسات فلسطينية وعربية من خطورة فرض الجماعات الاستيطانية ممارسة الطقوس التلمودية داخل الأقصى، بينها “السجود الملحمي” الذي بدأ المستوطنون به خلال الاقتحامات العام الماضي في سياق مخطط مدروس وصولاً لهدم المسجد وإقامة “الهيكل” المزعوم.

طقس “السجود الملحمي”
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى