تفاصيل حول عملية التسريب في سلوان.. المتهم باع ما لا يملك

القدس المحتلة- القسطل: استولى مستوطنون ظهر اليوم الخميس على قطعة أرض وغرفتين سكنيتين في حي وادي حلوة ببلدة سلوان، بالتزامن مع انتشار لقوات الاحتلال في الحي واندلاع مناوشات بينهم وبين الأهالي.

وقال مدير مركز معلومات وادي حلوة جواد صيام “قبل قليل استولى المستوطنون على قطعة أرض في حي وادي حلوة تبلغ مساحتها حوالي 250 متراً مربعاً وتحتوي على غرفتين سكنيتين، وصحيح أنه كان هناك اقتحام من قبل قوات الاحتلال لكن هذه عملية تسريب من مالك الأرض”.

وأضاف صيام “هناك أيضاً عملية تسريب لشقة سكنية على بُعد مسافة قليلة من قطعة الأرض، لكن لم يتم الاستيلاء عليها في هذه اللحظات وصدر بحقها قرار إخلاء”.

وأكد صيام أن الذي قام بعملية التسريب هو شخص متوفى، وتابع “صاحب عملية التسريب هو فؤاد صيام وتوفي قبل شهرين، ولم يكن وحده في هذه العملية بل اشترك معه نفس الذين قاموا بعملية التسريب السابقة لمنزل وليد عطعوط”.

وحول مجريات ما حدث قال أحد أفراد العائلة نسيم صيام لمركز معلومات وادي حلوة إن “عمي فؤاد صيام قام بتسريب أملاك ليست باسمه، ونحن عرفنا الخبر بعد أن توجه قريب زوجة عمي للمحامية ليحصل على الوصية، وإذ بها تخبره بأن المستوطنين قاموا بشراء الأرض والمنزل من فؤاد صيام وتبقى للعائلة مبلغ 280 ألف شيقل”.

وتابع “عندما علِم المستوطنون أننا عرفنا بالتسريب استغلوا هذه الفرصة ودخلوا قبل قليل إلى الأرض، وأغلقوا الأبواب واعتدوا علينا برش الغاز، على الرغم من أنهم لا يملكون أمراً من المحكمة بدخول الأرض، وجاءت الشرطة وبدأت بحمايتهم”.

وحول تفاصيل لمن تعود ملكية الأرض والمنزل، قال “فؤاد صيام باع أملاك ليست له، المنزل باسم والدي ووالدتي ونحن نمتلك أوراق تثبت ذلك، أما الأرض فهي مشاع لأحمد عطالله وله 8 ورثة، وفؤاد مجرد شخص منهم  ونحن لا نمتلك حصر إرث أو أي ورقة تخول فؤاد بالبيع”.

فيما أوضح المحامي مدحت ديبة أن “الحديث يدور عن قطعة أرض ومخزنين في وادي حلوة يعودان لعشرات الورثة، ولا يوجد حصر إرث لها، ولا يمكن لشخص واحد بيعها وتسريبها، وما يحصل الآن هو استيلاء بالقوة على العقار”.

زر الذهاب إلى الأعلى