الاحتلال يخطر عبير أبو خضير بهدم بنايتها خلال 14 يوماً

القدس المحتلة- القسطل: أخطرت سلطات الاحتلال صباح اليوم الخميس بهدم عمارة سكنية مكونة من 4 طوابق قسراً في بلدة شعفاط، خلال 14 يوماً.

وتعود ملكية هذه البناية إلى المقدسية عبير أبو خضير، وهي ناشطة نسوية في مجال الأسرى، وعضو في اللجنة التنفيذية لاتحاد لجان المرأة الفلسطينية، اعتُقلت عدة مرات، وهي من سكان بلدة شعفاط في القدس، وزوجة الأسير المحرر ناصر أبو خضير الذي تعرض لعدة اعتقالات، وقضى من عمره ما مجموعه 16 عاماً في سجون الاحتلال.

وأكدت عبير أبو خضير في مقابلةٍ سابقة أجرتها مع القسطل أن أحد عناصر مخابرات الاحتلال تهجم عليها، وقال لها باللغة العبرية إن هذا البيت بيته، وستأتي اللحظة التي يُخرجها منه، ويسكن هو مكانها، وقد ردت عليه بأن المنزل منزلها وسيبقى كذلك ثم طردته من المكان.

يذكر أن البناية تعود ملكيتها لأكثر من عائلة مقدسية في شعفاط، والتي أصبح مصيرها مجهولاً لتنضم إلى قائمة ضحايا الهدم والتشريد، التي يمارسها الاحتلال للتضييق على المقدسيين وتهجيرهم.

زر الذهاب إلى الأعلى