لجنة الدفاع عن أحياء سلوان: هدف الهدم جس النبض والإعداد للهدم القادم

القدس المحتلة – القسطل: أكدت لجنة الدفاع عن أحياء سلوان أن ما حصل صباح اليوم الثلاثاء، من هدم الاحتلال لمحل تجاري، هدفه جس نبض المقدسيين والإعداد للهدم القادم في حي البستان.

وقالت عضو لجنة الدفاع عن أحياء سلوان د. أماني عودة لـ”القسطل” إن الاحتلال يسعى من خلال الهدم إلى جس نبض الشارع المقدسي، والإعداد للمراحل القادمة لهدم باقي المنازل.

وأضافت “نتحدث اليوم عن 21 منزلًا يتهددها خطر الإزالة بشكل كامل في هذه الفترة، وتنفيذ القرار يُمكن أن يتم بأية لحظة”، مشيرة إلى أن هناك محكمة في الـ15 من شهر آب القادم للبت في قضية منازل حي البستان جميعها.

عودة أكدت أن أهالي البستان رفضوا وما زالوا يرفضون عملية هدم منازلهم بأيديهم، وأن هناك وقفة شعبية معهم، لكنها ليست كافية كما قالت، وإنما يجب “تسليط الضوء بشكل أكبر، وكشف الحقائق التي تحصل، والانتهاكات “الإسرائيلية” التي تُمارس يوميًا بحق المقدسيين.

وقالت: “نحن اليوم أمام سياسة تطهير عرقي كامل، وعنف سياسي واضح، وعدم خضوع لأي قوانين دولية”، مطالبة الجميع بالوقوف مع أهالي سلوان، لأن القضية ليست قضية سلوان وحدها.

وكانت قوات الاحتلال قد هدمت صباح اليوم محلًا تجاريًا في حي البستان، واعتدت على السكان  الذين حاولوا التصدي لعملية الهدم برمي القنابل الصوتية والغازية والرصاص المطاطي باتجاههم.

وأوضحت جمعية الهلال الأحمر أن طواقمها تعاملت مع 13 إصابة خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال في سلوان اليوم.

وأوضحت أن الإصابات توزّعت كالآتي؛ 5 إصابات بالغاز عولجت ميدانيًا، 6 إصابات بالرصاص المطاطي إحداها بالصدر حيث تم نقلها للمستشفى، إصابة برضوض في اليد بعد الاعتداء بالضرب، وأخرى بحروق جراء قنبلة غاز.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى