انتهاكاتعاجل

مستوطنٌ يرشُّ 4 طفلات بغاز الفلفل…وشرطة الاحتلال تدعه يلوذ بالفرار

القدس المحتلة – القسطل: أصيبت أربعُ طفلاتٍ في الوجه والعينين بعد رش مستوطنٍ غاز الفلفل عليهن، في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، ولاذ المستوطن بالفرار بعد أن استهدفهن.

وقال الناشط صالح أبو دياب من حي الشيخ جراح في القدس إنه خرج من بيته فزعاً  على صوت فتياتٍ في عمر (12 – 14 عام)  يصرخن ظهر اليوم،  فإذا بالمستوطن الذي يسكن بيت الغاوي في حي الشيخ جراح، قد رش على وجوههن غاز الفلفل الحارق، وكانت إحداهن تبكي، فأخذها إلى بيته وقدم لها الإسعافات الأولية.

وأضاف أبو دياب لـ “القسطل:” علمت أن الطفلات كُنَّ يتدربن على الدبكة، وجِـئن للحي لإيصال إحدى صديقاتهن فهاجمهن المستوطن، خرجت ثانية من البيت لأتفقد الفتيات الأخريات ووجدتُ أنهن هربن من المستوطن، الذي هرب بدوره تجاه قبر شمعون الصديق، وخلال هذه اللحظات كان الشبان قد تجمعوا في الحي وأبلغوا الشرطة بما فعل المستوطن وطلبوا منهم اعتقاله، فما كان من الشرطة إلا أن اعتقلت شابين منهم بحجة مضايقة الشرطة، وتركوا المستوطن يلوذ بالفرار”.

المستوطن الذي رش الطفلات بغاز الفلفل الحارق
المستوطن الذي رش الطفلات بغاز الفلفل الحارق

وبين أبو دياب أنه عاد للبيت مجدداً ليتفقد حال الطفلة، وبعد أن تحسنت قليلاً، رافقها إلى مركز الشرطة لتقديم شكوى ضد المستوطن الذي هرب من الحي، موضحاً أن أحد المستوطنين هناك وجه تهديداً له، وقد أخبر بدوره الشرطي الشاهد على هذا الحوار أن المستوطن يهدده، فرد عليه الشرطي بِـ”قم بتقديم بلاغٍ لمركز الشرطة”.

وقال أبو دياب لـ”القسطل” إن إعلام الاحتلال تداول أنباءً عن ضرب شباب حي الشيخ جراح لقنابل المولوتوف على بيت المستوطن الذي رش الفتيات بالغاز الحارق، وأكد أبو دياب أن هذا ادعاءٌ وتلفيقُ كاذب ، مشيراً أنه شهد ما حصل بشكل تام، وكان الحي طيلة النهار هادئاً هدوءًا تاماً ولم يشهد أي مناوشاتٍ بين الشبان والمستوطنين، ولكن هذا الخبر كان بمثابة تغطيةٍ على ما فعله المستوطن “الإسرائيلي”.

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى