عائلة عفانة .. “طفلة الشهيدة مي تُريد أن تحتضن أمّها وتودّعها”   

القدس المحتلة – القسطل: أطلق الرصاص عليها، قتلها بعدما تركها تنزف دون علاج، حرم ابنتها من حضنها، وحرم عائلتها وزوجها منها أيضًا.

الشهيدة المقدسية مي عفانة حصلت على شهادة الكتوراة حديثًا، وهي زوجة الناشط الشبابي ومدرّب كرة القدم حسين جفّال، ولديهما طفلة صغيرة تبلغ من العمر 4 سنوات.

يقول والدها خالد عفانة لـ”القسطل”: “أنا بنتي لا بتقدر تقاتل ولا معها رشـاش ولا إشي”، ويضيف: “الغالي راح.. الشهادة رتبة ومفخرة إلنا”.

عم الشهيدة هاني عفانة قال إن لدى “مي” طفلة صغيرة من حقها أن تراها وتودّع أمّها التي قتلها الاحتلال قرب حاجز حزما صباح اليوم.

وأضاف أن أحد ضباط الاحتلال اتصل على والد الشهيدة، واستدعاه للتحقيق، وحاول استفزازه قائلًا: “بنتكم عملت عملية قتل لإسرائيليين”.

وبيّن أن العائلة لا تعرف ما الذي حصل مع ابنتهم “مي” لكنهم يتوقّعون بأنها لم تُدرك الطريق الجديد، خاصة أن هناك عمليات حفر وتغييرات تجري في تلك المنطقة التي استُشهدت فيها.

يذكر أن مي عفانة مُحاضٍرة بجامعة الاستقلال ومعها شهادة دكتوراة في الصحة النفسية، وتبلغ من العمر (29 عامًا)، وهي ابنة الأسير المحرر خالد عفانة الذي قضى عدّة سنوات في سجون الاحتلال.

وأطلق جنود الاحتلال النار على عفانة قرب حاجز حزما شمالي شرق القدس صباح اليوم، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن ودهس مزدوجة.

ولم تسلّم قوات الاحتلال جثمان الشهيدة لذويها، بل قامت باحتجازه إلى جانب عشرات جثامين الشهداء الفلسطينيين المحتجزين منذ شهور وسنوات.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى