تهديداتٌ فارغة لـ”بن غفير” والدعوات للاحتشاد في باب العامود متواصلة

القدس المحتلة – القسطل: هدد عضو برلمان الاحتلال “الكنيست” إيتمار بن غفير بالمشاركة في “مسيرة الأعلام” التي ستنطلق عصر اليوم الثلاثاء، ورفع علم الاحتلال في القدس.

وكتب عضو “الكنيست” بن غفير عبر صفحته على “فيسبوك”: “سأصل اليوم للمشاركة في مسيرة الأعلام وسأرفع علم إسرائيل، لسنا بحاجة إلى إذن من حماس أو الجهاد للقيام بمسيرة في عاصمة إسرائيل، المسيرة ستقام رغم أنوفهم وغصبًا عنهم”.

حاول بن غفير استفزاز المقدسيين من خلال نقل مكتبه إلى حي الشيخ جراح، حيث أحد المنازل الذي تم الاستيلاء عليه من أصحابه الأصليين منذ سنوات طويلة، لكنّ الشبان لقّنوه والمستوطنين الذين كانوا معه درسًا، وهدموا الخيمة، واندلعت مواجهات في حينها أدت إلى تراجعه عن قراره.

وفي الثامن والعشرين من رمضان، العاشر من أيار الماضي، هدد باقتحام المسجد الأقصى أيضًا احتفالًا بما يسمى “يوم القدس” وذكرى احتلال الشطر الشرقي من المدينة.

وتلقى كذلك سلسلة من الإهانات المتتالية حينما مُنع من تنفيذ “مسيرة الأعلام التعويضية” وحده في العاشر من حزيران الجاري، كما مُنع من اقتحام المسجد الأقصى بأمر من شرطة الاحتلال خوفاً من الرد الشعبي.

وفي الوقت الذي يتحدّى فيها بن غفير المقاومة الفلسطينية، تستمر الدعوات الشعبية للاحتشاد في القدس خاصة عند باب العامود والبلدة القديمة، والتي تأتي بالتزامن مع نصب شرطة الاحتلال حواجزها الحديدية وإغلاق الطرق لتأمين “مسيرة الأعلام” التي ستمر من باب العامود.

وما زال رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي يتفاعلون مع وسم #لن_تمر بعد دعوات شبابية ووطنية وفصائلية، للتصدي لـ“مسيرة الأعلام”، كما تمت الدعوات للمشاركة والتضامن مع المقدسيين عبر الخروج إلى الشوارع سواء في الأراضي الفلسطينية المحتلة أو خارجها.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى