“القدس الدولية” لشعبنا: استنهضوا العزائم لتبديد وهم الاحتلال

القدس المحتلة – القسطل: وجّهت مؤسسة القدس الدولية نداء لشعبنا الفلسطينيين، داعية إيّاهم إلى تبديد وهم الاحتلال واستنهاض الهمم والعزائم من أجل التصدي لـ”مسيرة الأعلام الإسرائيلية” التي ستنطلق عصر اليوم وستصل ساحة باب العامود حيث “رقصة الأعلام” وسط انتشار مكثّف لشرطة الاحتلال.

وذكرت المؤسسة في بيان لها: “يا أسود القدس، يا من منعتم المحتل من أن تطأ أقدام مستوطنيه أرض باب العامود منذ رمضان حتى الآن، وأنتم من كسرتم كبرياءه برباطكم الأسطوري في الأقصى يوم 28 رمضان ومنعتموه من أن يُدخل مستوطناً واحداً للأقصى؛ فإن عزيمتكم هذه إن حضرت اليوم ستبدد وهم المحتل من جديد، وتعلن السيادة العربية الإسلامية الأبدية على القدس رغم أنف الاحتلال”.

ووجهت نداءها أيضًا لأهلنا في الأراضي المحتلة عام 1948؛ قائلة: “يا من كانت إرادتكم شقيقة الإرادة المقدسية في الرباط والدفاع عن الأقصى، وكانت انتفاضتكم المباركة من انتصرت لغزة ومنعت الاستفراد بها طوال 11 يوماً في عملية سيف القدس، فانتفضوا اليوم لأجل قدسكم وأقصاكم، لأجل عروبتكم ومقدساتكم وحريتكم”.

وكذلك لأهلنا في الضفة الغربية دعت ألّا بتركوا القدس وحدها رغم كل الظروف والصعاب، وأضافت: “ليلمس المحتل بالفعل قبل القول أن العدوان على القدس يرتد عليه ثمناً لا يستطيع تحمله”.

وطالبت الفلسطينيين في الشتات والمخيمات، وجماهير أمتنا العربية والإسلامية بعدم ترك المقدسيين وحدهم، والوقوف إلى جانبهم من خلال الخروج في الساحات والشوارع ما بين الساعة الخامسة والسابعة مساءً، ليكون التحرّك بنبض القدس وتوقيتها.

وختمت بالقول: “يريد المحتل اليوم أن يختبر معادلة “وإن عدتم عدنا”، وواجبنا معاً أن يأتيه الرد أنه يختبر عزيمة جماهير لا تكل ولا تمل في القدس وكل فلسطين، وفي كل العالم العربي والإسلامي، وأن المقدسيين رأس حربة لأمة لا تتركهم وحدهم، وأن هذه الحكومة المولودة ولادة قيصرية من رحم الأزمة الصهيونية هي الأكثر قابلية للكسر والإذلال، وأن القدس صخرة الحق التي ينكسر عليها هذا الكيان الهش”.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى