حصيلة الاعتداء وقمع التضامن.. 48 مُصابًا من بينهم أطفال ومسعفون وصحفيون

القدس المحتلة القسطل: بلغت حصيلة الإصابات التي تعاملت معها الفرق الطبية في القدس المحتلة أمس الأحد، 48 إصابة جراء قمع الاحتلال للوقفة المندّدة بالاعتقالات الأخيرة.

وأوضح مراسل القسطلأن قوات الاحتلال قمعت المتواجدين مقابل مركز شرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين، أمس، الذين ندّدوا باعتقال أبناء عائلة الكرد والرجبي من سلوان وحي الشيخ جراح مطالبين بالإفراج الفوري عنهم.

وأضاف أن قوات الاحتلال قمعت المتواجدين عبر إطلاق الرصاص المطاطي والقنابل باتجاههم، مستهدفة الجميع، وبشكل كبير الصحفيين الذي كانوا في تغطية مُباشرة ومتواصلة للحدث.

وأشار إلى إصابة العديد من المتواجدين إمّا بالرصاص أو الشظايا أو السقوط بعد محاولتهم الهروب من المكان، بفعل القمع الإسرائيلي.

وأفرجت شرطة الاحتلال أمس عن أبناء الكرد الناشطين محمد ومنى من الشيخ جراح، في حين مددت اعتقال الناشط زهير الرجبي من سلوان.

من جهته، أفاد مدير جمعية الأمل للخدمات الصحية، عبد المجيد أبو سنينة لـالقسطل بأن قوات الاحتلال قمعت المتواجدين مقابل مركز شرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين، قرب باب الساهرة، ما أدى لتسجيل عشرات الإصابات.

وأضاف أن مسعفي الأمل تعاملوا مع 37 إصابة ما بين الرصاص المطاطي وشظايا القنابل.

أما جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، فقد أعلنت في بيانها عن تعامل طواقمها مع 11 إصابة عند باب الساهرة.

ولفتت إلى أن 4 إصابات كانت بالرصاص المطاطي، و7 إصابات بقنابل الصوت، مشيرة إلى أن من بين المُصابين طفلتان ومسعف من طواقم الهلال، كما تم استهداف سيارة الإسعاف بقنابل الصوتية خلال قيامها بعملها.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى