استهداف للصحفيين.. الاحتلال يعتقل مراسلة الجزيرة ويعتدي عليها في الشيخ جراح

القدس المحتلة القسطل: اعتقلت قوات الاحتلال عصر اليوم السبت، مراسلة قناة الجزيرة وشابًا آخر من حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وأفادت مراسلة القسطل أن شرطة الاحتلال عملت على تفتيش الشبان والتدقيق في هوياتهم عند مدخل حي الشيخ جراح، بالتزامن مع الوقفة التضامنية مع سكان الحي في ذكرى استشـ.ـهاد عمر القاسم، والتي تزامنت  مع ذكرى نكسة حزيران عام 1967.

وأضافت أن قوات الاحتلال أخلت حي الشيخ جراح من المشاركين بالوقفة السلمية التضامنية مع عائلة الشهيد عمر القاسم والعائلات المهددة بالتهجير قسرياً من منازلها.

واعتدت قوات الاحتلال على المتواجدين والصحفيين وأعاقت عملهم خلال تغطية الاعتداء في الحي، وحاولت إبعادهم وإخراجهم منه، واعتدت على طاقم قناة الجزيرة، واعتقلت الصحافية جيفارا البديري، وحطّمت الكاميرا الخاصة بالقناة.

واقتادت شرطة الاحتلال البديري لمركز التحقيق في شارع صلاح الدين بعدما اعتدت عليها بالضرب، كما اعتقلت شاباً آخر من الحي.

وتعقيبًا على ما حصل، قال المحامي المقدسي حمزة قطينة: بعد أن انفضح الاحتلال ومستوطنوه بوجههم الحقيقي القبيح أمام الرأي العالم العالمي، خصوصاً في ظل الجهود الإعلامية الجبّارة المحلية والدولية في توثيق جرائم الاحتلال منذ عدة أشهر، يختار الاحتلال لنفسه اليوم عدوّاً جديداً وفئة جديدة للاستهداف والانتقام ألا وهي طواقم الصحافة والإعلام من أجل إرهابهم وثنيْهم عن القيام بوظيفتهم، ومن أجل إخفاء الحقائق وتزويرها وتسويق روايته المزيفة.

وأضاف عبر صفحته على فيسبوك”: “القوانين الدولية تفرض على الاحتلال حدًا أدنى من الأخلاق أثناء تعامله مع المدنيين والصحافة في الإقليم المحتل، لكن هذا المستوى من الانحطاط الذي وصل إليه الاحتلال في استهدافه للصحافة حتى الأنظمة الدكتاتورية تستحي منه.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى