بعد تفريق المقاومة لمسيرة الأعلام جماعات استيطانية تعلن إقامتها الخميس المقبل قرب باب العامود

القدس المحتلة – القسطل: نشرت صحفٌ عبرية صباح اليوم أن المستوطنين قرروا إعادة مسيرة الأعلام يوم الخميس القادم في القدس المحتلة بعد وقفها الشهر الماضي بسبب صواريخ المقـاومة، وبينت المصادر العبرية أن شرطة الاحتلال ستسمح للمستوطنين بالمرور من باب العامود خلال هذه المسيرة.

وكانت الجهة المنظمة لـ”مسيرة الأعلام”، قد أعلنت التراجع عن تنظيم الفعالية (الإسرائيلية ) هذا العام، بعد قرار سلطات الاحتلال منع المسيرة من الوصول إلى باب العامود ومحيط المسجد الأقصى، إثر سقوط القذائف الصاروخية من المقاومة تجاه القدس.

ولأول مرة منذ احتلال الجزء الشرقي من مدينة القدس عام 1967، يصدر رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو قراراً بمنع مرور المستوطنين خلال مسيرتهم من أمام باب العامود والمقدسات الإسلامية في القدس، وذلك حسب توصيات جهاز الشاباك والجيش، حسب صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية.

وكانت صواريخ المقاومة سقطت في مدينة القدس بالتزامن مع مسيرة الأعلام السنوية التي يقيمها المستوطنون بمناسبة استيلاء الاحتلال على الجزء الشرقي من المدينة، وتم توقيف المسيرة وتفريقها بعد بأوامر من شرطة الاحتلال مع سماع دوي صافرات الإنذار، حيث هرب المشاركون في المسيرة وحاولوا إيجاد ملاجئ للاحتماء بها، وبعد وقتٍ قصير عادوا للرقص والغناء، لكن شرطة الاحتلال أعلنت إيقاف المسيرة وأمرت المستوطنين المغادرة.

وشهدت مدينة القدس منذ بداية شهر مايو/أيار مواجهاتٍ بين الاحتلال الإسرائيلي والشبان الفلسطينيين في القدس، إثر الاعتداءات المستمرة والمضايقات التي يمارسها الاحتلال والمستوطنون ضد المصلين الآمنين في المسجد الأقصى، إضافة لمحاولاتهم وضع حواجز في ساحة باب العامود لمنع المصلين الدخول منه باتجاه المسجد الأقصى.

وكانت أن تفاقمت هذه الاعتداءات مع محاولة الاحتلال تهجير سكان حي الشيخ جراح وبعض أحياء بلدة سلوان في القدس من جهة، وبسبب العدوان (الإسرائيلي) على قطاع غزة من جهة أخرى.

 

 

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى