تهجير سكّانه أولًا.. مخطط ضخم لتغيير معالم الشيخ جراح

القدس المحتلة القسطل: ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن بلدية الاحتلال تسعى إلى تغيير معالم حي الشيخ جراح ومنطقة باب العامود، ضمن مشروع ضخم بتكلفة تصل لـ70 مليون شيقل.

وزعمت الصحيفة بأن الهدف من هذا المشروع، هو تحويل المنطقة التي شهدت مؤخرًا تظاهرات واحتجاجات واسعة من مركز صراع إلى مركز ترفيهي وتجاري نابض بالحياة.

وستقوم بلدية الاحتلال، بحسب ما أوردته الصحيفة، بتغيير معالم باب العامود والشيخ جراح من خلال تجديد البناء المعماري، والعروض الضوئية.

المرحلة الأولى من المخطط، ستتم عبر ترميم مجمع شركة الكهرباء في شارع صلاح الدين، وإنشاء حديقة وغرس الأشجار وتحديث البنية التحتية وتجديد واجهات المباني.

أما المرحلة الثانية، سيتم تطوير محور شارع السلطان سليمان والأنبياء المطل على السور التاريخي، وتشييد شارع جديد، إضافة لتركيب نظام إضاءة مخصص لإضاءة أسوار المدينة.

الصحيفة أوضحت أن شركة “عادن الإسرائيلية” الاقتصادية هي التي ستُدير مشروع بلدية الاحتلال في باب العامود والشيخ جراح.

تواجه بلدات القدس اليوم، الشيخ جراح وسلوان وغيرها، مخططات تهجير جماعية ومحو لأحياء كاملة، في محاربة للوجود الفلسطيني في العاصمة المحتلة.

ومنذ أكثر من شهرين والاعتداءات على حي الشيخ جراح متواصلة، وسط حملات التضامن الشعبي على الأرض، والحملات الإلكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتغريد على وسم أنقذوا حي الشيخ جراح الذي يسعى الاحتلال لتهجير عائلاته الـ28 وسكانه الأصليين لإحلال مستوطنين مكانهم.

وفي الوقت الذي يواجه المقدسيون بصدورهم العارية آلة التهجير والعنف، تُطل بلدية الاحتلال بمشاريعها التهويدية الاستيطانية وتغيير معالم المدينة العربية الإسلامية، تحت مسمى الترفيه وتجميل صورة المدينة والصيانة والترميم

وفي إشارة أيضًا إلى التطبيع العربي مع دولة الاحتلال، أوردت الصحيفة صورة للمخطط الذي تحدثت عنه البلدية، تُظهر وجود شخصيات تلبس الحطة والعقال والدشداشة في إشارة إلى دول الخليج العربي التي طبّعت مع الاحتلال.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى