انتهاكاتتقارير مقدسيةقصص وحكايا

عائلة أبو طاعة.. أصحاب الحق في السجون والمعتدون طُلقاء

القدس المحتلةالقسطل: في العشرين من شهر أيار الجاري، هاجم عدد من المستوطنين العائلات الفلسطينية في حي السّمار، مناوشات سرعان ما تحوّلت إلى ضرب فاعتقالات، لا للمُعتدين، وإنما لمن دافعوا عن أنفسهم وبيوتهم وأبنائهم.

أكثر من 16 منزلًا في أرض السمار (مستوطنة التلة الفرنسية حاليًا) تقطنها عائلات فلسطينية منذ ما قبل الاحتلال، يعيش أصحابها بين مستوطنين لا يكفّون عن الاعتداء عليهم. وعائلة أبو طاعة هي إحدى تلك العائلات التي تعرّضت لاعتداء مؤخرًا ليتم اعتقال أفرادها الواحد تلو الآخر.

يقول الشاب داود أبو طاعة لـالقسطل إن مجموعة من المستوطنين هاجمت الحي الذي يقع تمامًا مقابل التمثال الأبيض في التلة الفرنسية يوم الخميس في الـ20 من الشهر الجاري.

ويضيف أن شبان العائلة والحي خرجوا من بيوتهم بعد سماع صراخ في المنطقة، ما أدى لحصول مناوشات، ثم هاجم المستوطنون الشبّان، لتحضر شرطة الاحتلال على الفور لتوفير الحماية للمُعتدين اليهود.

ومنذ فجر الجمعة وخلال الأيام اللاحقة، بدأت شرطة الاحتلال باعتقال واستدعاء أفراد عائلة أبو طاعة (6 معتقلين) وكذلك شابين آخرين من عائلة صيام. يوضح داود أبو طاعة لـالقسطل أنه تم الإفراج عن معتقلي عائلة صيام، وآخر من عائلة أبو طاعة شرط الإبعاد إلى بلدة بيت صفافا  والحبس المنزلي لمدة خمسة أيام.

ولفت إلى أن الاحتلال ما زال يحتجز في سجن المسكوبية الواقع غربي القدس كلاً من؛ مهند وعيسى وأحمد ومحمود وحمزة أبو طاعة، حيث تم تمديد اعتقالهم طوال الفترة الماضية، وسيُعرضون على محكمة الصلحيوم غد الأحد.

يؤكد داود أن هذا الاعتداء ليس الأول ولن يكون الأخير، فسبق أن تم تسجيل عشرات الاعتداءات على أهالي الحي من قبل المستوطنين، وبدلًا من حماية الفلسطينيين تقوم الشرطة باعتقالهم، رغم أنها تعرف المعتدي تمامًا.

اظهر المزيد

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى