المقدسيون في استقبال شهر رمضان المبارك.. زينة وتطوع ومضايقات 

القدس المحتلة – القسطل: يستقبل المقدسيون شهر رمضان المبارك في مدينتهم التي يحاول الاحتلال تفكيك كل المظاهر الاحتفالية فيها، فلم يخلو الأمر من محاولات الاحتلال التضييق على فعالياتهم ونشاطاتهم التي أرادوا من خلالها الاحتفاء بالشهر المبارك.

وستقام اليوم أول صلاة للتراويح في المسجد الأقصى المبارك بعد ثبوت هلال الشهر الكريم.

كاميرا “القسطل” رافقت المقدسيين في تحرّيهم لهلال رمضان في المسجد الأقصى، وكذلك استعداداتهم لاستقبال شهر رمضان، ووثقت تزيين الحارات والبيوت والأزقة، وقيام المتطوعين بتنظيف المسجد الأقصى.

ولا يمكن للكاميرا أن تنقل صورة الفرح وحده في القدس دون أن تلوثها مضايقات شرطة الاحتلال، التي نشرت عناصرها بكثافة وشددت من إجراءاتها في باب العامود مساء اليوم، وتعمدت التضييق على الشبان المتطوعين في حارة باب حطة خلال تزيينها قبل أيام، وفي  مناطق أخرى من المدينة المحتلة على مدار الأسبوع الماضي.

وفي يوم السبت الماضي توافد مئات الفلسطينيين من الداخل المحتل للمشاركة في معسكر القدس أولا الـ 12 لتهيئة المسجد الأقصى لاستقبال زواره في شهر رمضان المبارك، وقد وصلت 200 حافلة إلى القدس من فلسطينيي الداخل.

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى