المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي لـ”القسطل”: ندرس خيارات بديلة للمراقبة على الانتخابات بالقدس

القدس المحتلة – القسطل: قال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي شادي عثمان لموقع القسطل اليوم الإثنين إن الاتحاد قدم في فبراير/شباط الماضي لحكومة الاحتلال طلبا لحضور خمسة خبراء أوروبيين من أجل تدريب الكوادر التي ستراقب على الانتخابات التشريعية الفلسطينية في القدس. 

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي بدأ يبحث عن خيارات بديلة لأن حكومة الاحتلال لم ترد حتى اللحظة على طلب السماح بإدخال الخبراء، وهناك عدة سيناريوهات وأفكار يجري البحث فيها وسيعلن عنها في وقت لاحق، لكن الأهم في هذه المرحلة الحصول على رد إسرائيلي.

وأوضح عثمان أن عدم وجود رد إسرائيلي يدفع الاتحاد الأوروبي للتفكير بسيناريوهات وأفكار أخرى، خاصة وأنه ملتزم أخلاقيا بمتابعة ملف الانتخابات الفلسطينية. 

وفي السياق أكدت مصادر مطلعة على ملف الانتخابات لـ”القسطل” أن الاتحاد الأوروبي بدأ يبحث خيار الاعتماد على الموظفين المقيمين والعاملين في داخل القدس والضفة الغربية من أجل متابعة سير الانتخابات في العاصمة المحتلة. 

وأوضحت المصادر أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي لا تزال تتذرع بقرارها منع إدخال المواطنين الأجانب، إلا فئات محددة استثناها القرار الذي صدر في 6 مارس/آذار الماضي وتشمل: العمال الأجانب الذين هناك حاجة ماسة لوجودهم والرياضيون الذين يلعبون في الأندية الإسرائيلية. 

 

زر الذهاب إلى الأعلى