ما موقف دولة الاحتلال من الانتخابات الفلسطينية ودخول المراقبين للقدس؟

القدس المحتلة – القسطل: أكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي شادي عثمان، اليوم الأحد، أنه لم ترد أي معلومات من حكومة الاحتلال الإسرائيلي حول موقفها من الانتخابات الفلسطينية.

وقال عثمان في تصريحات صحفية إن موقف الاتحاد ثابت، وأن الانتخابات يجب أن تجرى في كل الأراضي الفلسطينية، بما يشمل القدس.

وأضاف أن موقف الاتحاد أن تعمل كل الأطراف لضمان إقامة انتخابات نزيهة في كل الأراضي الفلسطينية، متوقّعًا ألّا يتم عرقلتها من كل الأطراف، خاصة “إسرائيل” وذلك خلال إجراءات الانتخابات بالقدس، مؤكدًا وجود اتفاقيات ما بين الجانبين حول الانتخابات ونصوص واضحة توضح آلية إجرائها.

وكان عثمان قد أوضح في تصريحات سابقة لـ”القسطل” أن الاتحاد يتابع قضية المراقبين الأوروبيين وآلية الرقابة على الانتخابات، حيث يتم مناقشة كيفية التعامل مع هذا الملف في ظل الوضع الصحي غير الطبيعي (الكورونا).

وأضاف أن ما يعرقل تلك الأمور هو إغلاق المطارات ما بين الحين والآخر وتوقف الطيران بسبب انتشار الوباء، وأن الاتحاد الأوروبي طلب مؤخرًا من الجانب “الإسرائيلي” أن يسمح بحضور البعثة التحضيرية للمراقبين الأوروبيين، ولكن حتى اللحظة لا يوجد أي رد.

وأشارت إلى أنه لم يُتخذ أي قرار بهذا الشأن حتى اللحظة، وعند اتخاذه سيكون بالتشاور بين ما يسمى المستويات الأمنية والسياسية “الإسرائيلية”.

وحذر ما يسمى بمنسق أعمال حكومة الاحتلال في المناطق، كميل أبو ركن، من إجراء الانتخابات الفلسطينية لأنها قد تفضي إلى فوز حركة “حماس”، وقال: “أوصيت كذلك المستوى السياسي “الإسرائيلي” بعدم إجراء الانتخابات في القدس”.

ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، ثور وينسلاند، الخميس الماضي، في بيان رسمي صدر عنه إلى مشاركة  سكان شرق القدس في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وقال إن “إجراء انتخابات ذات مصداقية وشاملة في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك شرق القدس، هي خطوة حاسمة نحو تجديد شرعية المؤسسات الوطنية، وإعادة ترسيخ الوحدة الوطنية الفلسطينية”.

وفي ذات السياق، أكدت الفصائل الفلسطينية على ضرورة مشاركة المقدسيين في الانتخابات التشريعية، معتبرةً أن الأمر يستحق معركة سياسية مع الاحتلال للضغط عليه لإجباره على عدم عرقلة العملية الانتخابية في القدس.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي عثمان في اتصال مع “القسطل” إن “الإسرائيليين” لم يسلموا ردهم بعد على مسألة إجراء الانتخابات والإشراف عليها، وقد أرسل لهم الاتحاد رسالة رسمية بهذا الخصوص بتاريخ 8 فبراير/شباط الماضي، وهو بانتظار الرد عليها.

وأكد المتحدث باسم لجنة الانتخابات المركزية فريد طعم الله لـ”القسطل” أنه لم يصلهم أي رسالة من المستوى الرسمي الفلسطيني بخصوص إجراء الانتخابات في مدينة القدس.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى