ما علاقة الانتخابات “الإسرائيلية” باقتحام 150 مستوطنا للمسجد الأقصى؟

القدس المحتلة – القسطل: كشفت بيانات نشرتها صفحة تابعة لمستوطنين يطلقون على أنفسهم “متطوعون من أجل اقتحام الأقصى” اليوم الجمعة أن الأسبوع الجاري شهد زيادة في أعداد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى.

وأوضحت البيانات أن عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى الأسبوع الجاري وصل إلى 411 مستوطنا بزيادة بلغت 22% مقارنة بنفس الأسبوع من العام الماضي، حيث وصل عدد المقتحمين حينها 336 مستوطنا. ومن بين المقتحمين للأقصى خلال الأسبوع الجاري، الحاخام دايان بينياهو برونر.

وبحسب “متطوعون من أجل اقتحام الأقصى”، فإن أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى ستزيد خلال الأسبوع القادم بالتزامن مع ما يسمى بـ”عيد الفصح اليهودي”.

وبالتزامن مع الانتخابات “الإسرائيلية” التي أُجريت الثلاثاء الماضي، اقتحم المسجد الأقصى 150 مستوطنا من أجل الصلاة لنجاح مرشحيهم، بحسب ما أوردت الصفحة المذكورة، والمحسوبة على جماعات المستوطنين، مشيرة إلى أن زوجة المستوطن المؤيد لجماعات تدفيع الثمن الإرهابية، إيتمار بن غبير، اقتحمت الأقصى من أجل الصلاة بعد نجاح زوجها.

كما وكشفت أن الحاخام ليفي سودري، وهو حاخام في مستوطنة بيت شيمش، كان من بين المقتحمين للمسجد الأقصى.

كما واقتحم عدد من المستوطنين المسجد الأقصى قبل تجنيدهم في الخدمة العسكرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، من بينهم حفيد الحاخام المستوطن أبراهام يتسحاق.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى