شابتان تعيدان إحياء فعل أبو هريرات الأقصى بعد وفاته

القدس المحتلة – القسطل: بعدما غيب الموت الشيخ غسان يونس المعروف بـ أبو هريرات الأقصى، تحيي الشابتان نوال حجازي وشام أبو مخ للأقصى فعله المتمثل في إطعام القطط وتوزيع الحلوى على أطفال القدس الذين يعرفونه جيدا حتى بات جزءا من ذاكرتهم.

تقول الشابة نوال حجازي لموقع “القسطل” إن هذه المبادرة الخيرية انطلقت في رحاب المسجد الأقصى، لإطعام القطط والحمام وتوزيع الدمى والبالونات والحلويات على أطفال القدس، لرسم البهجة على وجوههم، لاسيما أن المرحوم أبو هريرات قد عرف برباطه في المسجد الأقصى وحبه لإطعام القطط يوميا حتى لقب أبو هريرات.

وأوضحت حجازي أن المبادرة جاءت عن روح الشيخ غسان يونس ابن مدينة عارة المثلث بالداخل الفلسطيني المحتل، واستكمالا لعمله الخيري أدى نشط به في القدس.

يذكر أن الشيخ غسان يونس توفي الشهر الماضي، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، ولقب  بـأبو هريرات الأقصى” أو “أبو هريرة، لأنه كان يُطعم العصافير والحمام والقطط الموجودة في المسجد، وكانت تلك الحيوانات تعرفه، فما إن يدخل لباحات الأقصى، حتى تراها قد أتت من كل حدب وصوب، تلحقه، ثم تتجمّع حوله، حتى تجلس جميعها بجانبه منتظرةً ما يخبّئه.

إذ كان رحمه الله يحمل حقيبته وبعض الأكياس، كيس لطعام الطيور، وآخر للقطط، والحقيبة دائمًا مليئة بالسكّاكر والحلويات والألعاب، فكلّما مرّ عن مصلٍّ أو طفل، مدّ يده إليه مقدّمًا أي شيء، فيحظى بالدّعاء وهو لا يسعى لشيء غيره.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى