“بطلعش”.. وسم حملة “بيتي في القدس” لإغاثة أصحاب المنازل المهدمة

القدس المحتلة – القسطل: تنطلق في منتصف شهر فبراير الحالي وعلى مدار الـ4 أشهر القادمة، حملة “بيتي في القدس” والتي تحمل وسم “بطلعش”، لإغاثة أصحاب المنازل المهدمة في مدينة القدس المحتلة من قبل قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، والتي ينفذها ملتقى كلنا مريم بالشراكة مع مؤسسة نساء الأقصى الخيرية، والتي تعنى بتنفيذ مشاريعها داخل مدينة القدس المحتلة.

وقالت الناطقة الإعلامية للحملة “جلنار فهيم” لموقع “القسطل” إن الحملة ستقدم للمقدسيين دعما ماديا مباشرا عبر تسكينهم في بيوت لائقة وتضمن عدم تعرضهم للتشريد، إضافة لتقديم مساعدات إسعافية عاجلة وتوفير الاحتياجات الأساسية، مشيرة إلى أن هناك جزءا كبيرا من المقدسيين يتم هدم بيته دون إشعار مسبق لترتيب أموره.

وأوضحت أن الحملة ستعمل أيضا على توفير الدعم المعنوي لنساء القدس، اللواتي هدمت بيوتهن، حيث سيشعرن أن أحرار العالم يقفون إلى جانبهن في معركة الصمود مع الاحتلال.

“بطلعش”

وبينت فهيم لموقع “القسطل” أن السبب في استخدام وسم “بطلعش” هو دلالات الكلمة القوية، والتي جاءت على لسان مقدسية عقب هدم منزلها، ردا على سؤال “هل ستغادرين القدس؟”.

وأكدت فهيم أن الدور الأساسي للحملة هو مساندة المقدسيين بعدم خروجهم من بيوتهم، وأن يكون وسم “بطلعش” شعار الجميع باعتبار بيت المقدسي المهدم بيت الجميع.

وأشارت فهيم إلى أنه في غضون عام 2020 وصل عدد المنازل التي قام الاحتلال بهدمها في مدينة القدس المحتلة إلى 197 منزلا، منها 77 أجبر أصحابها على هدمها ذاتياً لتجنب تكاليف الهدم في حال أقدمت جرافات بلدية الاحتلال على ذلك.

فعاليات الحملة

فيما يخص فعاليات الحملة قالت فهيم إنه سيتم نشر محتوى ومواد إعلامية عن هدم البيوت في المدينة المحتلة بـ4 لغات، هي العربية والإنجليزية والتركية والفرنسية، إضافة لعقد لقاءات ومنتديات نسائية عالمية للتعرف على الأبعاد الإنسانية والاجتماعية لعمليات الهدم.

وأضافت الناطقة الاعلامية باسم الحملة أنه سيتم إطلاق حملات لجمع التبرعات لصالح تسكين وإيواء العائلات التي هدم الاحتلال منازلها وإنشاء “صندوق بيتي في القدس” بحيث يخصص الصندوق لكل عائلة مبلغ 10 آلاف دولار أميركي  لتغطية النفقات الأساسية المستعجلة، وتشمل أجرة سكن بديل في مدينة القدس المحتلة.

وشددت فهيم أن أجرة السكن البديل ستكون داخل مدينة القدس لا خارجها، ولمدة 6 أشهر بمبلغ 6 آلاف دولار، إلى جانب توفير الحد الأدنى من الأثاث والأجهزة المنزلية بقيمة 3 آلاف دولار، بالإضافة إلى شراء المستلزمات الأساسية العاجلة للعائلة بقيمة ألف دولار.

 

زر الذهاب إلى الأعلى