أسيرة لوالدتها: “امسحي دموعك الغالية.. وابتسمي فغدًا أجمل”

القدس المحتلة القسطل: كتبت الأسيرة المقدسية نورهان عوّاد المحتجزة في سجن الدامون الإسرائيلي لوالدتها رسالةً في ذكرى ميلادها الـ22، حيث قامت الأخيرة بنشرها عبر حسابها على الفيسبوك.

كتبت عوّاد: تمنيت يا أمي لو رأيتني وأنا أكبر، فلم أعد تلك الطفلة ابنة الـ16 عامًا، فأنا الآن عمري 22 عامًا، كبرت ست سنوات وأنا بعيدة عنكِ وعن والدي وأخواتي.

وأضافت: تمنيتُ أن أكون بجانبك، لتقدّمي لي النصائح، وأبكي في حضنك عندما أشعر بالضيق، مررت بمحطات كثيرة في الأسر ولكن ليس بيدي سوى الدعاء لكِ ولوالدي الغالي وأخواتي وكل من أحب.

ثم قالت لوالدتها: أمسحي دموعك، فدموعك غالية، وابتسمي فغدًا أجمل بإذن الله.

اعتقل الاحتلال الإسرائيلي عوّاد في الـ23 من شهر تشرين ثاني/ نوفمبر عام 2015، بعدما أطلق النار عليها وأصابها بجروح، كما استُشهدت قريبتها هديل عواد في الحادثة ذاتها، أثناء تواجدهما شارع يافا بالقدس المحتلة.

وجهت محكمة الاحتلال لها تهمة المشاركة في عملية طعن، وفرضت عليها حكمًا بالسجن لمدة 13 عامًا ونصف وفرضت عليها غرامة مالية بقيمة 30 ألف شيقلًا.

ومؤخرًا، تقدم محامي عواد باستئناف لما يسمى بالمحكمة العليا التابعة للاحتلال، وتمكن من تخفيض ثلاث سنوات من مدة الحكم.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى