حملة لإنقاذ الطفل المقدسي المعتقل عبد الرحمن البشيتي

القدس المحتلة- القسطل: انطلقت اليوم السبت، حملة بعنوان “أنقذوا الطفل عبد الرحمن البشيتي”، المعتقل منذ أسبوعين لدى سلطات الاحتلال “الإسرائيلي”، ويخضع للتحقيق في زنازين المسكوبية رغم تدهور حالته الصحية إثر معاناته من مرض السكري.

والدة البشيتي قالت لموقع “القسطل” إن عبد الرحمن تعرض سابقاً للاعتقال حوالي 20 مرة تخللها اعتداء بالضرب المبرح، وكانت سلطات الاحتلال توقفه لأيام معدودة قبل أن تقوم بإطلاق سراحه.

وأضافت والدة البشيتي أنه اعتقل  لأول مرة في سن الرابعة عشرة، وصدر بحقه قرارات إبعاد، وحبس منزلي، وفرض غرامات مالية.

وتوضح والدة البشيتي أن هذه المرة مختلفة كون “حكومةالاحتلال” حولت طفلها إلى الزنازين مباشرة.

وعن خطورة وضع نجلها الصحي تقول إن فحص السكري كان لديه حين تم اعتقاله  650، وهذا يعني أنه من الممكن ان يدخل في غيبوبة أو يصاب بالعمى في حال تم إهمال حالته الصحية، حيث بدت عليه علامات التعب والإعياء يوم أمس.

وألقت حملة “”أنقذوا الطفل عبد الرحمن البشيتي” مسؤولية تدهور وضعه الصحي على  الاحتلال، مطالبة هيئات حقوق الإنسان المحلية والدولية بالتدخل العاجل من خلال الضغط على الحكومة “الإسرائيلية” للإفراج العاجل عن عبد الرحمن.

وطالبت الصحافة المحلية والدولية تناول قضيته الإنسانية وتغطيتها بالشكل المهني الذي يضمن نشر هذه القضية بشكل واسع وبكل مكان.

يذكر أن الأخ الأكبر لعبد الرحمن يقبع في السجن وهو موقوف منذ شهر أكتوبر الماضي بانتظار حكمه، ومحروم من زيارة عائلته، وخضع لتحقيق قاس في زنازين الاحتلال “الإسرائيلي”.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى