مستوطنون يقتحمون مقام ومسجد النبي موسى .. والأوقاف تُعقّب

القدس المحتلة القسطل: اقتحمت مجموعة من المستوطنين اليهود مقام النبي موسى الواقع شرقي مدينة القدس المحتلة، خلال ساعات صباح اليوم الخميس.

وبيّن مقطع فيديو نُشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من المستوطنين المسلّحين تقتحم المقام وتتجول فيه بحجة السياحة.

ودعا نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي إلى تكثيف التواجد الفلسطيني في المقام يوميًا، ويوم غد الجمعة من أجل وضع حد لأي أطماع إسرائيلية فيه.

من جهتها، نددت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بهذا التدنيس معتبرة بأنها خطوة خطيرة ومدانة وسابقة يجب الوقوف عليها للمحافظة على الأملاك الوقفية الإسلامية، خاصة في هذه المنطقة النائية.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن هذا الانتهاك الخطير لمسجد ومقام النبي موسى، من خلال اقتحامه والتجول في مرافقه التي تعتبر ملكاً وقفياً خالصاً للمسلمين منذ أن تم وقفه على يد الظاهر بيبرس عام 1268م .. هو اعتداء على الأملاك الوقفية الإسلامية.

وأكد وكيل الوزارة حسام أبو الرب أن الأوقاف والشؤون الدينية ومن خلال رؤيتها الإستراتيجية لحماية ورعاية المقام، وضعت الخطط التنفيذية لإعمار المقام طيلة العام من خلال الاستمرار بعقد احتفالية مقام النبي موسى والتي تجري في الأسبوع الثاني من شهر نيسان من كل عام، وعلى اعتباره مقراً دائماً لـمعهد إعداد الدعاةالتابع لوزارة الأوقاف والذي سيقوم على عقد دورات تأهيلية للدعاة ولأئمة وخطباء المساجد وفق برامج تستمر طيلة العام.

كما يُضاف لذلك عقد زيارات دائمة لمديريات الأوقاف وللكليات الإسلامية التابعة للوزارة ولطلاب المدارس.

وناشد أبو الرب المجتمع الدولي والمؤسسات ذات العلاقة بالتراث الإنساني والثقافي أن توقف هذه الانتهاكات التي تتواصل على تاريخنا وتراثنا ومقدساتنا جميعاً سواء في المسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي وليس آخرها مقام ومسجد النبي موسى.

يُشار إلى أنه بعد الحادثة التي حصلت في مقام ومسجد النبي موسى نهاية العام الماضي، وطرد شبان مقدسيين لمجموعة من الأشخاص الذين أقاموا حفلًا صاخبًا في باحاته بالتزامن مع إغلاق المساجد في الضفة المحتلة، تكثّف التواجد في المكان لحمايته والدفاع عنه.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى