تقارير مقدسيةيوميات مقدسية

عائلة الشهيد الحلاّق:”بأي ذنب قتلوه”

القدس المحتلة-القسطل: “مطلبنا واضحٌ وضوح الشمس، أن يكشفوا أسماء الجنود الذين قتلوا إياد، ونراهم حتى نعلم بأي ذنب قُتل! ابني لم يفعل شيئا، كان مسالما هو فقط شعر بالخوف، إذا أنا شعرت بالخوف هل يعني أن يقوموا بقتلي!”. تقول والدة الشهيد إياد الحلاق.

لم تتمالك والدة الشهيد الحلاق نفسها عقب انتهاء جلسة عقدتها محكمة الاحتلال المركزية اليوم، للنظر في الاستئناف المقدم من طاقم الدفاع عن عائلة الشهيد إياد الحلاق، على قرار محكمة الصلح “الإسرائيلية” القاضي بالتستر على هوية عناصر شرطة الاحتلال الذين قتلوا الشهيد.

تقول والدة الشهيد الحلاق:”أتوقع أننا سنعاني كثيرا، المعاناة شديدة. ماذا فعل؟! الاحتلال يتعمد المماطلة، بحسب ما نعرف أن القاتل يأخذ عقابه مباشرة! هم يجددون الألم عليّ. إياد في الصباح كان ذاهبا للمؤسسة ولم يعد. إياد هو قلبي وروحي وعيني. الفقدان صعب”.

وفي تفاصيل القرار، قال المحامي رمزي كتيلات من طاقم الدفاع لـ”القسطل“:”تقدمنا بطلب في شهر تموز لمحكمة الصلح الإسرائيلية لإزالة منع النشر بكل ما يتعلق بهوية عناصر شرطة الاحتلال المشتبه بهم في قتل الشهيد إياد الحلاق”.

وأضاف أن محكمة الصلح قامت دون عقد أي جلسة بإصدار قرار يرفض الطلب الذي تقدمنا به بعدة أيام، ودون أن يردّ الخصم “النيابة الإسرائيلية” على القرار، وهذا يعني سد الطريق وعدم اتخاذ الإجراءات القانونية.

وأشار إلى أن محكمة الاحتلال المركزية أصدرت اليوم قرارا يقضي بإلغاء قرار محكمة الصلح، وهو ما يعني أن الفرصة متاحة للعائلة لإعادة تقديم الطلب مجددا ومناقشته.

وأوضح أن الاحتلال قام بإجراء تعديل في قانون المحاكم، وعمليا التستر ضمن القانون يعني منع نشر أي تفاصيل من شأنها أن تؤدي للكشف عن المشتبه بهم في القضية.

وبيّن أن التعديل القانوني الذي تم في السنوات الأخيرة، وجاء بعد قضية قتل الشهيد عبد الفتاح الشريف في الخليل، ويتضمن “إذا كان عناصر الشرطة الإسرائيلية يعالجون عملا “تخريبيا” وقاموا بفعل مخالفة أثناء المعالجة، لا يسمح بنشر أسمائهم”.

وأشار إلى أن الهدف من هذا القانون هو حماية جنود الاحتلال على صعيد المحافل الدولية، وعدم ملاحقتهم بالمحاكم. معتبرا أن هذا التعديل فيه نوع من إلقاء اللوم على الضحية، ومنح حصانة للقاتل، مؤكدا رفضهم بشكل قاطع كطاقم دفاع إلقاء اللوم بشكل مباشر أو غير مباشر على الشهيد إياد الحلاق.

وقال:”لن نترك أي تفاصيل بهذا الملف إلا وسنسلط الضوء عليها، حتى يكون واضح لوحدة “التحقيق مع الشرطة الإسرائيلية” أننا سوف نتابع بشكل حثيث ملف الشهيد إياد الحلاق”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: