عائلة الكرد..صمودٌ في مواجهة الاستيطان

القدس المحتلة-القسطل: في الجزءِ الأخر من المنزل، المجاور لهم، كلُ التناقضات تعيشها عائلة نبيل الكرد في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، فبين الاستقرار والتهجير، الأمان والخوف، الموت والحياة، الفلسطيني صاحب الحق والمستوطن الذي يزيّف الحقائق، يحيا أفراد العائلة منذ عشرات السنوات.

تعود قصة عائلة الكرد التي تنحدر جذورها لمدينة القدس لما بعد النكبة، ففي عام 1956 أنشئ حي الشيخ جراح بالقدس بموجب اتفاقية وُقعت بين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين والحكومة الأردنية ممثلة بوزارة الإنشاء والتعمير، وفي حينه استوعب الحي 28 عائلة فلسطينية مهجرة.

يقضي الاتفاق بدفع ايجارات لمدة ثلاثة أعوام وتصبح المنازل بعدها ملكا لهم، وانتهت عقود الإيجار عام 1959، لكن بعد النكسة واحتلال ما تبقى من فلسطين، حالت الحرب دون متابعة تفويض الأراضي وتسجيلها بأسماء العائلات، لتنقلب الأحوال رأسا على عقب، بعد قيام لجنتين إسرائيليتين بتزوير وتسجيل ملكيتهما لهذه الأراضي عام 1972.

بدأت المعركة بين الحق والباطل عام 1982، عندما توجهت الجمعيات الإسرائيلية إلى المحاكم الإسرائيلية تطالب بإخلاء 24 منزلا، وما زالت المداولات في المحاكم الإسرائيلية مستمرة إلى يومنا هذا، فيما استولت الجمعيات على عدد من المنازل.

رفقة الكرد كانت إحدى العائلات التي أقامت في حي الشيخ جراح وفقا للاتفاقية، وكانت تقيم في المنزل برفقة اثنين من بناتها ونجلها نبيل وعائلته، لكن بعد أن ضاق المنزل على سكانه، قرر نبيل بناءَ منزلٍ صغير ملاصق لمنزل والدته، رغم رفض بلدية الاحتلال منحه تصريح بناء.

في عام 2000، أنهى نبيل بناء المنزل، لكن قبل أن يتمكن من العيش فيه، جاء قاضٍ إسرائيلي وأغلق المنزل وصادر مفاتحه، ليبقى مغلقًا حتى عام 2009، وفقا لما أفادت به منى، ابنة نبيل الكرد.

تقول منى الكرد لـ”القسطل” في شهر نوفمبر عام 2009، صدر قرارٌ من محكمة الاحتلال يسمح للمستوطنين بالإستيلاء على الجزء على الذي بناه والدي، الملاصق لمنزل جدتي، لتستولي عليه مجموعة من المستوطنين، بعد الإعتداء علينا بالضرب.

تضيف منى بدأت العائلة تواجه معاناة إضافية، ففي المنزل المجاور لنا يعيش شبان مستوطنون، مارسوا الإعتداءات والانتهاكات بحقنا بهدف تهجيرنا، وكانوا يتلقون مبالغ مالية من الجمعيات الاستيطانية لطردنا، مشيرة إلى أن كل بضعة أشهر كانت تقطن المنزل مجموعات استيطانية جديدة.

مجموعات المستوطنين كانت تقف على النافذة المجاورة لمنزل جدة منى، حيث تعيش مع عائلتها بعد الاستيلاء على منزلهم، وهم شبه عراة، ويقذفون النفايات صوبهم، وتهاجمهم كلابهم، ويعتدون عليهم بالضرب والشتائم.

تقول منى:”لا أجد الاستقرار والأمان في المنزل، من يقطن بجانبي عدوي الذي يريد قتلي وطردي من المنزل، لا يريد أي تواجد لنا في القدس، لكننا ولدنا وكبرنا هنا، ننتمي للقدس ولن نترك المنزل، رغم كل المضايقات”.

تتابع أن المستوطنين استولوا أيضا على ثلاثة منازل أخرين في حي الشيخ جراح تعود لعائلات: الغاوي، حنون، وأم كامل الكرد، وهي تحيط بمنزلهم.

وتفيد منى أنه في الثاني والعشرين من شهر أكتوبر الماضي، سلّمت محكمة الاحتلال عائلة الكرد، القاسم، الجاعوني، وسكافي،  قرارا يقضي بمنحهم مهلة 30 يوما لإخلاء منازلهم، تحت ذريعة التقادم، بإدعاء أنه مضى على تسجيل المستوطنين للأرض أكثر من ٣٠ عاماً، وكانت ترفض محاكم الاحتلال نقاش ملكية الأرض. فيما قدّم محامو العائلات استئنافا على القرار.

ديالا الريماوي

صحفية فلسطينية .. محررة في موقع القسطل
زر الذهاب إلى الأعلى