في ذكرى مولده..رسائل مقدسية ردًا على الإساءة للرسول

القدس المحتلة-القسطل: شهدت مدينة القدس اليوم الخميس، احتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف، تضمنت رسائل عديدة، تزامنا مع الحملة المتواصلة التي أطلقها المسلمون نصرة لرسول الله، ردا على تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون المسيئة للرسول، مؤكدين نصرتهم ورفضهم الإساءة له.

ومنذ الصباح، أحيى آلاف الفلسطينيين ذكرى المولد النبوي في المسجد الأقصى، وسط أجواء من الاحتفالات والأناشيد، وتوزيع الحلوى، كما خرجت عروض كشفية ومسيرات في بلدات القدس.

وقال مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني لـ”القسطل” نحتفل اليوم بذكرى المولد النبوي من المسجد الأقصى، المكان الذي عرجَ فيه الرسول محمد إلى السموات، نصرة له وردًا على الرسومات والتصريحات المسيئة له.

وأضاف أن جموع الفلسطينيين والمقدسيين جاءوا للمسجد الأقصى لنصرة الرسول، وتوجيه رسالة للعالم بأن المسلمين في فلسطين هم من ينصرون الرسول دائما، رغم كل ما يحدث من حصار وتنكيل، ومن قلب الأقصى نقول للعالم إن هذا المسجد يجب أن يكون من أولوياته حتى تحريره من الاحتلال.

بدورها، قالت المعلمة خديجة خويص لـ”القسطل” نحن المقدسيون يجب علينا في المولد النبوي الشريف وفي كل أيام السنة أن ننصر الرسول محمد عبر التواجد في المسجد الأقصى، والرباط فيه بشكل دائم.

وأشارت إلى أنه يجب على الفلسطينيين التواجد في الأقصى في كل الأيام، وليس فقط في المناسبات الدينية، موضحة أنه مطلوب منهم الدفاع عن الرسول عبر منابر المساجد، ونشر سيرته وسماحته وأثره على البشرية.

كما وجه رواد الأقصى اليوم، رسائل عديدة يؤكدون فيها أن وصولهم للمسجد والصلاة فيه، هو نصرة للرسول.

وفي صور باهر بالقدس المحتلة، خرجت تظاهرة حاشدة، رفضًا للإساءة لرسول الله، هتف فيها المتظاهرون:”لن تركع أمة قائدها محمد”.

وفي كفر عقب بالقدس المحتلة، داس المحتفلون علم فرنسا الذي غطى الشارع، وسط أجواء احتفالية وعرض كشفي.

يشار إلى أن الهيئة الإسلامية العليا بالقدس أعلنت يوم غدٍ الجمعة يومَ غضبٍ، نُصرةً للنبي محمد وتنديدًا بالإساءة الفرنسية له.

زر الذهاب إلى الأعلى